اعتداءٌ إسرائيلي بالغ الخطورة على الأقصى.. القدس تنبض بالحق بوجه الإجرام

07 أيار 2021 23:58:22

مرة جديدة يثبت الكيان الإسرائيلي عدوانيته وإجرامه، ممارسا هذا الكمّ من الحقد تجاه الشعب الفلسطيني الذي كسر جبروت الاحتلال في ليالي باب العمود. 

ولطالما كان الرد الاسرائيلي عبر آلة القتل التي اعتاد عليها ولا يتقن سواها، الا أن ما تشهده القدس ليل الجمعة السبت خطير جداً فهو مسّ خبيث بحرمة المسجد الأقصى وبحق المصلّين ممارسة شعائرهم الدينية في ليالي شهر رمضان او في أي يوم اخر.

وقد وصلت غطرسة جيش الاحتلال الاسرائيلي الى حد اطلاق الرصاص والقنابل والغاز المسيل للدموع تجاه المصلّين بعد اقتحام المسجد الأقصى معتدياً على المقدسيين، ومحاصرا الأهالي وبينهم كبار سن ونساء وأطفال.

كل هذا يحدث على مرأى من العالم بأسره، فهل من صوت يخجل من هذا المشهد ويناصر الحق ولو لمرة؟ 

أما خطورة ما يجري في القدس فتتجلّى بوقاحة كيان الاحتلال على ممارسة كل هذا الاجرام مطمئناً إلى أن أحدا في هذا العالم لن يحاسبه، تماما كما حدث عندما أعلن القدس عاصمة له محاولاً نسف هويتها العابرة للأديان والانتماءات.

لكن مرة جديدة يثبت الشعب الفلسطيني أنه ابن القضية الحق التي لا تموت وستبقى تنبض مهما عظمت قوة الشر.