جديد إجراءات السفر: جوازات خضراء.. فهل يتأثّر المسافرون من لبنان؟

07 أيار 2021 12:24:08

مع بدء انتشار فيروس كورونا حول العالم تغيّرت العديد من الأمور التي كانت تُعتبر ثابتة، كما أصبحت أمور أخرى أكثر تعقيداً خصوصاً السفر من دولة إلى أخرى. وقد حصل أخيراً تغيير جديد على هذا الصعيد إذ أعطى الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر لاستخدام ما يسمى "جواز السفر الأخضر"، فما هي هذه الجوازات؟ وهل سيتأثّر بها لبنان والمسافرون؟ 

تُعتمد جوازات سفر التطعيمات أو الشهادات الخضراء لتبيان أوضاع الأشخاص الذين تلقوا اللقاحات المضادة لكورونا ولتسهيل السفر الآمن داخل أوروبا. وستُقدِّم هذه الشهادات الرقمية دليلاً على عدم نقل حاملها للعدوى أو على الأقل أن ذلك مستبعد، لأنه إما قد حصل على لقاح ضدّ كورونا أو تلقى نتيجة اختبار سلبية أو تعافى من المرض. وبالتالي ستُمكّن الشهادات حامليها من السفر من دون الخضوع للاختبارات أو لإجراءات الحجر. 

وحتى الآن، اعتُمدت 4 لقاحات هي: فايزر، موديرنا، أسترازينيكا، وجونسون آند جونسون. وتُراجع الوكالة الأوروبية للأدوية بيانات مرتبطة باللقاح الروسي ولقاحين آخرين من أجل معايير الأمان والفعالية، لاتخاذ قرار بشأن اعتمادها، ولكنّها لا تنظر حاليًّا في أمر اللقاحات الصينية. 

إذاً، بدأت دول بالتفكير مليًّا في وضع شروط على المسافرين من أجل التأكد من عدم نقل العدوى وانتشارها من جديد في هذه البلدان بعد تلقي معظم المواطنين فيها لقاحات ضدّ كورونا. وبما أنّ الدول الأوروبية بدأت باعتماد جوازات السفر الخضراء، هل سيكون لها انعكاسات على المسافرين من لبنان؟ وهل سيتمّ وضع قيود عليهم؟ 

يقول عضو لجنة كورونا المركزية الدكتور نزيه بو شاهين في حديث لـ"الأنباء" الإلكترونية: "حتى اليوم لم يتمّ اعتماد جواز السفر الاخضر للمسافرين من خارج الاتحاد الاوروبي إنما في البلدان المنضوية فيه وهو فقط للمقيمين في هذه الدول، خصوصاً الذين يرغبون في السياحة خلال فصل الصيف". 

ويضيف: "بحسب تصريح وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن، فإن شهادة التلقيح التي يحصل عليها المواطن اللبناني مصدرها وزارة الصحة ومن المفترض أن يتمّ الاعتراف بها". وفي هذه الأثناء بدأت الدول تتخذ إجراءات تعتبر فيها اللقاحات شرطاً للسفر الآمن، في حين أنّ لبنان لا يزال في بداية مرحلة التطعيم. فهل يمكن أن يصبح أخذ اللقاح شرطاً أساسيًّا للسفر من دولة إلى أخرى؟