"التقدمي" الشويفات: نحن أمام "عهد جديد" من التفلّت الأمني في المدينة

22 نيسان 2021 21:49:42 - آخر تحديث: 22 نيسان 2021 22:03:33

صدر عن وكالة داخلية الشويفات - خلدة في الحزب التقدمي الاشتراكي البيان الآتي:

تشهد مدينة الشويفات في الآونة الأخيرة نسبة مرتفعة جداً في سرقة السيارات وصولاً الى سرقة المنازل والمحال التجارية. وهذا التفلت الأمني جعل المدينة مستباحة أمام كافة أشكال السرقات دون أي تحرك يذكر من قبل البلدية المنوط بها السهر لحماية أرزاق الناس. وقد وجد الأمن المفقود ضالّته بغياب كبير لبلدية الشويفات ورئيسها، الذي لم يحرّك ساكنا لمعالجة الوضع الكارثي، ولم يكلف نفسه عناء استدراك ما يحصل ودق ناقوس الخطر لوضع خطة تهدف لحماية أهالي المدينة وممتلكاتهم.

إن وكالة داخلية الشويفات – خلده ترى أن إستمرار هذه الحالة، يجعلنا أمام عهد جديد من التفلّت الأمني، والذي من المتوقع أن يزداد نسبة للوضع الاقتصادي الاجتماعي الكارثي في لبنان، فعسى أن تستيقظ البلدية اليوم قبل الغد لإنقاذ المدينة وحفظ استقرارها وأمنها.  علما أن الأمر لم يقتصر عند هذا الحد فقط، إذ إن رئيس البلدية كان قد اصدر قرارا منذ فترة يطالب الموظفين بالعودة الى عملهم تحت طائلة الفصل الكلّي. وهذا الامر ما هو الا عيّنة بسيطة عن سوء إدارته واعترافه بأنه ليس على قدر المسؤولية التي كلّف بها. فقد أثبت أنه لا يمون ولا سيطرة له حتى على موظّفي البلدية.

وختاما نؤكد أن مدينة الشويفات وأهلها لا يستحقون هذه المعاملة من قبل البلدية ورئيسها. فإلى متى هذا التمادي في الإستقالة من المسؤولية؟