تقرير لـ"كارنيغي" يُوصي الإدارة الأميركية بالتعاطي مع الفلسطينيين بمنطق حقوقي

19 نيسان 2021 20:29:43

نشرت مؤسسة "كارنيغي للسلام الدولي" في واشنطن، تقريراً لافتاً في المسألة الفلسطينية، تدعو فيه الى التزام الإدارة الأميركية نهجاً حقوقياً بشأن الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، يمنح الفلسطينيين حقوقاً متساوية في المواطنة ضمن دولة واحدة.

كما وطالب التقرير الذي شارك في إعداده نائب رئيس مؤسسة "كارنيغي" مروان المعشر ووزير الخارجية الأردني السابق والباحثة زها حسن والباحث دانيال ليفي، الإدارة الأميركية بـ"التأكيد بوضوح، وأخذاً بالاعتبار الاجراءات الإسرائيلية التي تجعل من إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة امراً غير ممكن، إن الولايات المتحدة ستدعم فقط حلًا بديلًا يضمن المساواة الكاملة وحرية التصويت لجميع المقيمين في الأراضي الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، وأنها لن توافق على نظامين منفصلين وغير متساويين".

ودعا المركز، الإدارة الى "إعادة تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وتوجيه تمويل إضافي من خلال الهيئات المتعددة الأطراف لمنفعة الفلسطينيين لحين استئناف المساعدات الأميركية الثنائية". وأوصى بـ"التعبير عن نية الولايات المتحدة فتح سفارة لها لفلسطين في القدس الشرقية، واتخاذ إجراءات ملموسة للحفاظ على الوجود المؤسسي الوطني الفلسطيني والإقامة الجماعية في المدينة".

يذكر أن عدداً ليس بقليل من الباحثين الكبار في المؤسسة، انضم الى مواقع رئيسية في الإدارة الأميركية، من البيت الأبيض، لمستشار الأمن القومي ومجلسه، الى وزارة الخارجية ومؤسسات أخرى.