بعلمٍ أميركي.. حوار إيجابي بين السعودية وإيران وآخر قريب

19 نيسان 2021 08:16:20

جاء في "الأخبار":

للمرّة الأولى، وبعد انقطاع طويل الأمد للتواصل عند هذا المستوى، ووسط نفي سعودي وإيراني، بدأت كلّ من السعودية وإيران حواراً استراتيجياً يحوطه كتمان شديد، يتناول الملفّات كافة. حوار من المرشّح أن تشكّل نتائجه منعطفاً كبيراً في الإقليم، وأن تلقي بظلالها على مختلف الساحات الساخنة في المنطقة، ولا سيما لبنان واليمن

كان من المفترض، وفق اتفاق بين السعوديين والإيرانيين والعراقيين، أن يظلّ خبر اللقاء المباشر الأوّل منذ أمد، بين الرياض وطهران، طيّ الكتمان، لاعتبارات إيرانية وسعودية عديدة. إلا أن تسريباً في الصحافة البريطانية، أمس، خرَق الاتفاق، ليسارع الجانبان إلى معالجة الأمر بالنفي، تأكيداً لحسن النيات وتجنّباً لتأثير التسريب. لكن مصادر عراقية واسعة الاطلاع أكّدت، لـ«الأخبار»، صحّة التسريب حول اللقاء الذي كان قد أُعِدّ له بعناية في الآونة الأخيرة، وأحاطته بغداد بجهودها، فهي تقود الوساطة، وتحديداً بشخص رئيس وزرائها مصطفى الكاظمي.

وفدان رفيعا المستوى، يمثّلان قيادتَي البلدين ومختلف المؤسسات والأجهزة فيهما، التقيا في القصر الرئاسي في المنطقة الخضراء وسط بغداد، وعلى طاولتهما جميع الملفّات العالقة؛ سواء العلاقات الثنائية أو الملفّات الإقليمية؛ على رأسها اليمن ولبنان. الوفد السعودي ضمّ 6 أشخاص، بينهم مستشار أمني رفيع المستوى لوليّ العهد محمد بن سلمان، ورأسه رئيس الاستخبارات خالد بن علي الحميدان. أمّا الوفد الإيراني فتَشكّل من 5 أشخاص، ورأسه مسؤول رفيع المستوى في المجلس الأعلى للأمن القومي، وضمّ ممثّلين عن الأجهزة الإيرانية كافة، بما فيها الحرس الثوري و«قوة القدس» التابعة له. وأكدت المصادر أن عمل الوفد الإيراني يحظى بمباركة وإشراف من القائد الأعلى في إيران، علي خامنئي.

أمّا عن نتائج اللقاء، فتفيد معلومات «الأخبار» بأن اللقاء كان «إيجابياً جدّاً» وفاق بعض التوقّعات، وقد قرّر السعوديون والإيرانيون أن يعقدوا لقاءً ثانياً، في بغداد أيضاً، ضُرب له موعد قريب، الأسبوع المقبل، وبات على جدول أعمال بغداد والوفدين. ويتخوّف الجانب العراقي، الحريص على نجاح المفاوضات، من أن يؤثّر التسريب الإعلامي على مصير المفاوضات، كما تلمّست بغداد انزعاجاً كبيراً لدى الطرفين من التسريب. وفيما لم تنف الحكومتان، حتى ليل أمس، بشكل رسمي وقوع اللقاء، كانت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، مسرّبة الخبر نفسها، قد نقلت عن مسؤول سعودي نفيه حدوث اللقاء، كذلك فعلت مصادر إيرانية نفت لوسائل إعلام أن يكون اللقاء قد تمّ. وقالت مصادر «الأخبار» إن الإيرانيين وضعوا حلفاءهم في الإقليم في أجواء المحادثات، وإن لدى طهران تقديراً أوّلياً بأن المسار «إيجابي وواعد»، ولا سيما مع تلمّس حرص الرياض على تخفيف التوتّر في منطقة الخليج.

الأميركيون كانوا على علم
نقلت وكالة «رويترز»، أمس، عن «دبلوماسي غربي في المنطقة» أن الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا على علم مسبق بالمحادثات السعودية الإيرانية، «لكن لم تطّلعا على أي نتائج». وبالعودة إلى تفاصيل التسريب حول اللقاء الذي جرى في التاسع من نيسان الجاري، فقد ذكرت صحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية أن مسؤولين إيرانيين وسعوديين رفيعي المستوى، أجروا محادثات مباشرة تهدف إلى إصلاح العلاقة بين الغريمين في المنطقة، بعد خمس سنوات شهدت انقطاعاً للعلاقات الدبلوماسية، بحسب ثلاثة مسؤولين مطّلعين على القضية. وكشف التقرير أن المفاوضات تجرى بوساطة عراقية، قام بها الكاظمي، الذي كان قد أجرى محادثات مع ابن سلمان في الرياض الشهر الماضي. وأكّد مسؤول عراقي كبير ودبلوماسي أجنبي حصول المحادثات. كما أشار المسؤول العراقي إلى أن بغداد أمّنت أيضاً «قنوات الاتصال» بين إيران ومصر وإيران والأردن. وقال مصدر الصحيفة البريطانية إن المسألة تتمّ بهذه السرعة لأن «محادثات الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي تجري بسرعة، وبسبب هجمات الحوثيّين أيضاً».