نواب لبنان في كتاب... تعرّفوا عليهم في هذا المعجم

الأنباء |

في منشور جديد من نوعه، أصدر أمين عام مجلس النواب عدنان محسن ضاهر ومدير عام شؤون الجلسات واللجان الدكتور رياض غنام كتاباً جديداً بعنوان "المعجم النيابي اللبناني: سيرة وتراجم أعضاء المجالس النيابية وأعضاء مجالس الادارة في متصرفية جبل لبنان 1861 – 2018"، في مجلّد ضخم يقع في 727 صفحة، وهو طبعة ثانية منقحة "بعد مضي نيف وعشر سنوات على صدور الطبعة الاولى من الكتاب والذي غطى سير نواب ممثلي الشعب اللبناني وترجماتهم على  مدى اكثر من قرن ونصف القرن، وذلك بعد حصول دورتين انتخابيتين في عامي 2009 و2018، فضلا عن إجراء أكثر من عملية انتخابات فرعية جرت بين تلك الفترتين".
ويشكل هذا المعجم مرجعاً وفهرساً للندوة البرلمانية أضفى عليه مؤلفاه الكثير من مسيرتهم الوظيفية، حيث جاء هذا الجهد التراكمي ليواكب عملهما الوظيفي في المؤسسة الام في المجلس النيابي، وبدعم وتشجيع من رئيس المجلس نبيه بري، الذي يشجع دائما المبادرات التي تميز العمل البرلماني اللبناني، سواء أكانت تشريعيا أم تنظيميا.
هذا وانعكس أسلوب الدكتور غنام ايضا على هذا الإصدار وهو المؤرخ الذي قدم مؤلفات جليلة على طريق كتابة تاريخ لبنان والجبل خاصة.
فهذا المجلد ليس مجرّد سِيَر للنواب إنما مدخل لتاريخ العمل النيابي في لبنان ويعكس الحقبات التاريخية التي عاشوها النواب من خلال نشر شذرات من أعمالهم والدور الذي ادوه كلهم من موقعه السياسي والمناطقي والنيابي.
فهذا المعجم ليس كتاب تاريخ، ولا كتاب قصص، إنه قاموس سير وتراجم لشخصيات مهمة من مجتمعنا اللبناني، ويصح أن نسميه موسوعة متخصصة بشريحة لبنانية كان لها شرف تمثيل الشعب اللبناني ابتداء من سنة 1861 حتى تاريخ صدوره، ولهذا فإنه يُعد من امهات كتب السيرة والتراجم التي تحفل بها المكتبة اللبنانية.