مفاوضات "الإتفاق النووي" تستمر الأسبوع المقبل.. وترحيب بعودة أميركا

02 نيسان 2021 17:25:37

أعلنت إيران والقوى الكبرى المشاركة في اتفاق لمنع طهران من تطوير أسلحة نووية، اليوم الجمعة، استعدادها للترحيب بعودة الولايات المتحدة للاتفاق.

وقال رئيس المجموعة التي تضم الاتحاد الأوروبي والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا وإيران، إن المشاركين "أكدوا التزامهم بالحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة وناقشوا سبلا لضمان العودة إلى تنفيذها الكامل والفعال"، وفقا لبيان بعد اجتماعهم افتراضيا.

وأوضحت المجموعة أنها ستستأنف مزيدا من المحادثات الأسبوع المقبل في فيينا، "من أجل التحديد الواضح لرفع العقوبات وإجراءات التنفيذ النووي".

كما قال البيان إن منسق المجموعة "سيكثف أيضا اتصالات منفصلة في فيينا" مع جميع المشاركين في الاتفاق النووي والولايات المتحدة.

في طهران، نقل التلفزيون الرسمي عن عباس عراقجي، المفاوض النووي الإيراني في الاجتماع الافتراضي، الجمعة، قوله في الاجتماع إن أي "عودة من قبل الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لا تتطلب أي مفاوضات والمسار واضح تماما".

ونُقل عن عراقجي قوله "يمكن للولايات المتحدة العودة إلى الاتفاق والتوقف عن انتهاك القانون بنفس الطريقة التي انسحبت بها من الصفقة وفرضت عقوبات غير قانونية على إيران".

من جهته، قال سفير روسيا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم عقب الاجتماع إن جولة المحادثات قد انتهت وأنها تسير على الطريق الصحيح. وغرد ميخائيل أوليانوف على حسابه في موقع تويتر قائلا: "انتهى الاجتماع الافتراضي للجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة".

وأضاف: "كانت المناقشات عملية للغاية وستستمر. الانطباع هو أننا نسير على الطريق الصحيح ولكن الطريق إلى الأمام لن يكون سهلاً وسيتطلب جهودًا مكثفة. يبدو أن الأطراف المعنية بالأمر مستعدة لذلك". 

في السياق، أعلنت الخارجية الأميركية أن المحادثات بشأن الاتفاق النووي الإيراني ستبدأ في النمسا في 6 نيسان.

وفي حديث لقناة "العربية"، قال متحدث الخارجية الأميركية أن "الولايات المتحدة الأميركية لا تتوقع انفراجة سريعة بخصوص الاتفاق النووي مع إيران، ونحن سنتعاون مع روسيا والصين وأوروبا لإنقاذ الاتفاق النووي". 

وأعلن أن "المحادثات النووية ستنقسم لمجموعات عمل يشكلها الاتحاد الأوروبي، والتزام إيران بالاتفاق النووي هو القضية الأساسية لمناقشات فيينا".

وأكد أنه "سيتم بحث خطوات تخفيف العقوبات بعد التزام إيران بالاتفاق، ولا نتوقع محادثات مباشرة مع إيران رغم أننا منفتحون على ذلك، وسيكون هناك محادثات غير مباشرة في جولة مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي".