إزالة الغابات قد تزيد من تفشي الأمراض

24 آذار 2021 20:20:14

كشفت دراسة جديدة عن أن تفشي الأمراض المُعدية قد يكون أكثر احتمالاً في المناطق التي تعرضت لإزالة الغابات، حيث من المرجح أن تزداد الأوبئة مع انخفاض التنوع البيولوجي، وفقاً لصحيفة الـ«غارديان».

ويُعدّ تغيير استخدام الأراضي عاملاً مهماً في ظهور فيروسات حيوانية المصدر مثل «كورونا»، والأمراض المنقولة مثل الملاريا، كما تؤكد الورقة البحثية التي نُشرت اليوم (الأربعاء).

ووجد البحث أنه حتى عملية غرس الأشجار يمكن أن تزيد المخاطر الصحية على السكان المحليين إذا ركزت بشكل ضيق للغاية على عدد ضئيل من الأنواع، كما هي الحال في كثير من الأحيان بالغابات التجارية.

وقال المؤلفون إن هذا يعود إلى فكرة أن الأمراض تجري تصفيتها ومنعها من قبل مجموعة من الحيوانات المفترسة والموائل في غابة صحية ومتنوعة بيولوجياً. عندما تُستبدل بذلك مزرعة لزيت النخيل أو حقول فول الصويا أو كتل من الكينا، تموت الأنواع المختصة، تاركة أخرى مثل الفئران والبعوض لتزدهر وتنشر مسببات الأمراض. وتكون النتيجة النهائية فقدان القدرة على السيطرة على الأمراض بشكل طبيعي.

وفي البرازيل، أثبت العلماء أن إزالة الغابات تزيد من مخاطر تفشي الملاريا. وفي جنوب شرقي آسيا، أظهرت الدراسات كيف أن إزالة الغابات تعزز من وجود بعوض «أنوفيليس دارلينغي»، وهو ناقل لكثير من الأمراض. كما حُدد فقدان الغابات عاملاً أولياً في ظهور مرض «إيبولا» في غرب أفريقيا، وعودة ظهور داء «الليشمانيات» الذي تنقله المفصليات.

تضيف الدراسة الجديدة مجموعة متزايدة من الأدلة على أن الفيروسات من المرجح أن تنتقل إلى البشر أو الحيوانات إذا كانوا يعيشون في النظم البيئية المضطربة أو بالقرب منها، مثل الغابات التي أزيلت مؤخراً، أو المستنقعات التي جُففت للأراضي الزراعية، أو مشاريع التعدين، أو المشاريع السكنية.

ويرتبط ربع الخسائر العالمية في الغابات بإنتاج سلع مثل لحوم البقر وفول الصويا وزيت النخيل وألياف الخشب. يضيف التعدين إلى هذه المشكلة عن طريق تلويث الأنهار والجداول التي تعدّ حيوية لنظام بيئي مرن.