Advertise here

"واشنطن بوست": بعد 10 سنوات.. الثورة السورية مستمرّة

13 آذار 2021 14:42:00 - آخر تحديث: 13 آذار 2021 14:44:07

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية مقالًا للكاتب جوش روجين رأى فيه أنّ الثورة السورية لم تنتهِ، بعد مرور عشر سنوات على الحرب.
 
 ولفت الكاتب إلى أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن، وعندما كان نائبًا للرئيس في العام 2011، تعهد بدعم المواطنين حول العالم الذين يتعرّضون للقتل على يد حكوماتهم بسبب مطالبتهم بحقهم الأساسي بالحرية والكرامة. وأضاف بايدن: "عندما تتورط دولة في أعمال وحشية، فإنها تفقد سيادتها". أمّا الآن، وبعد 10 أعوام على اندلاع الحرب في سوريا، تقف الولايات المتحدة في جهة أخرى مع الإعتقاد أنّه لا يوجد ما يمكنها فعله في هذا الوقت، لكنّ الواضح مع دخول بايدن البيت الأبيض أنّ الشعب السوري مستمرّ بالمطالبة بحقوقه والمعاناة لم تتوقف أبدًا، وفقًا للكاتب.

 وأشار الكاتب إلى أنّ الأسد يحكم دولة بقوة غاشمة ولا يزال يتابع مع شركائه سياسة التجويع والقصف. وفي المناطق التي تخضع لسيطرته، يقبع آلاف المدنيين الأبرياء في السجون ويتعرضون للتعذيب والقتل بدون سبب.

وتابع الكاتب أنّه على الرغم من اليأس الواضح، إلا أنّ الكثير من السوريين المستمرين بالنضال من أجل التحرر من الأسد يعتقدون أنّ "المجتمع الدولي يمكنه القيام بكثير من الأمور".

 واعتبر الكاتب أنّه يجب أن تضع الإدارة الأميركية الجديدة في سلّم أولوياتها الإلتزام بهدف انتقال السلطة في سوريا وعدم وقوف واشنطن مكتوفة الأيدي بينما يرتكب الأسد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وذكّر الكاتب بما كان قد قاله السفير الأميركي السابق فريدريك هوف عن أنّه بحال لم يقم بايدن بأي تحرّك فسيتمّ ترسيخ "مكانة سوريا باعتبارها نسخة عن كوريا الشمالية في الشرق الأوسط".