"واشنطن بوست": سيناريو الحرب الأميركية - الصينية المحتملة

10 آذار 2021 20:32:04

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية مقالًا أعدّه الكاتب إيشان ثارور تطرّق فيه إلى شكل الحرب الأميركية الصينية بحال اندلعت.

ولفت الكاتب إلى أنّ السيناريو قد يكون تخمينيًا، لكنه حقيقي بحسب الأدميرال جيمس ستافريديس، المتقاعد في البحرية الأميركية والذي كان قد شغل منصب قائد القيادة العليا لحلف "الناتو" والذي تخيل الأحداث والسيناريو المحتمل، خلال مشاركته بتأليف كتاب "2034: رواية من الحرب العالمية التالية"، الذي كتبه الروائي والمحارب المخضرم إليوت أكرمان، وهو ما يصفه ستافريديس بأنه "قصة خيالية تحذيرية".

ويأمل ستافريديس أن يسهم هذا السيناريو في توضيح العواقب الوخيمة للتصعيد بين الصين والولايات المتحدة الأميركية. ولكن وراء الخيال، تبرز خارطة طريق للحرب والتي يمكن عكسها على العالم الحقيقي.

ويوضح الكتاب أنّ التقنيات والتطورات التكنولوجية تكون متشابهة في العالم بعد 15 عامًا، ولكن التوترات ستكون في المقدّمة، ويتابع الكتاب بالتطرّق إلى الجدول الزمني للتقدم الصيني وجيش الصين وقدرات هذا البلد في مجال الذكاء الاصطناعي والمهارات الإلكترونية.

وبحسب الكتاب، تتوسّع مبادرة الحزام والطريق الصينية، وتتحوّل من شبكة للبنية التحتية والإتفاقات الاقتصادية إلى مشروع جيوسياسي كبير يتضمن علاقات أمنية مع دول مثل إيران.

في المقابل، سيسفر تراجع التفوق العسكري الأميركي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ إلى مواجهة أكثر توترًا، وفقًا للكتاب الذي أضاف أنّ واشنطن وبكين ستحددان "خطوطًا حمراء" لمجموعة من الأمور، من بينها حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي والمطالبات الصينية بشأن تايوان. وقد تعزز واشنطن قدراتها الإستراتيجية في الدول القريبة من الصين.