جنبلاط عرض مع "الفرح الإجتماعية" برامجها على مساحة الوطن وتأكيد على تأمين مقومات الصمود بدون تمييز

05 آذار 2021 20:04:00 - آخر تحديث: 07 آذار 2021 00:42:42

عقد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط اجتماعاً مع مؤسسة الفرح الاجتماعية عبر تقنية الفيديو، بمشاركة السيدة نورا جنبلاط وداليا جنبلاط، وبحضور أعضاء الهيئة الإدارية وفريق العمل التنفيذي، حيث تم استعراض برامج المؤسسة التي تقوم بها على مساحة الوطن.

مدير عام المؤسسة الدكتور وئام أبو حمدان تحدث عن آليات العمل والمجالات التي تعنى بها في اطار خدماتها الانسانية والإغاثية والصحية والمعيشية والاجتماعية، وأوضح المعايير التي اتبعتها المؤسسة في عملها والتي جعلتها تحقق نقلة نوعية في فترة قياسية في مجالات دعم الزراعة وتربية المواشي والدواجن، والتعليم المهني والتقني، والصحة، وريادة الأعمال، والإغاثة والمساعدات الغذائية وغيرها.

ثم عرضت الأمينة العامة الدكتورة حبوبة عون لمجمل ما تقوم به المؤسسة وكيفية مقاربة الحاجات التي تتزايد في المجتمع على شتى المستويات، وطريقة بناء البرامج بما يحقق الهدف المطلوب. 

بعد ذلك قدمت مديرة المشاريع فريال المغربي عرضاً مفصّلاً حول إنجازات المؤسسة خلال العام 2020 وأبرز المشاريع التي تقوم بتنفيذها. كما عرضت مديرة مركز كفرحيم الطبي ليليان أبو خزام عمل المركز بعد أن تمّ تجهيزه بدعم من جنبلاط، ثم عرضت هناء فياض عمل المؤسسة في الشوف، كما عرضت فرح أبي مصلح تفاصيل مشروع ريادة الأعمال وأهميته لخلق فرص عمل جديدة.
 
جنبلاط ثمّن العمل المهم الذي تقوم به المؤسسة على كل الصعد، وحيّا فريق العمل، مؤكداً أهمية ملامسة حاجات الناس ومقاربة همومهم ضمن الإمكانيات المتاحة، والعمل في خدمة الجميع دون أي تمييز وفق معايير الأحقّية والحاجة.

وجدد جنبلاط استعداده لتقديم الدعم المطلوب والمساعدة في فتح المجالات أمام المؤسسة لتوفير ما يلزم من أمور أساسية للمساهمة في تحصين المجتمع، وتأمين مقومات الصمود في ظل التحديات المعيشية والاقتصادية وتحدي الكورونا الخطير، وهي جميعها تتطلب التعاون مع الجميع لتلبية الحد الممكن من الحاجات الأساسية، مشدداً كذلك على أهمية الاحتفاظ بالكفاءات داخل المؤسسة. 
 
وكانت مداخلات لكل من المهندس روني لحود، ورائد زيدان، والدكتور جميل حوحو، وباسم غانم، والدكتورة منى عقل.