"فورين بوليسي": الصراعات المقبلة في الشرق الأوسط ليست بين العرب وإيران

05 آذار 2021 09:17:15

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالًا أعدّه الكاتب فالي نصر رأى فيه أنّ الصراعات المقبلة في الشرق الأوسط لن تنشب بين الدول العربية وإيران، إذ أنّ التنافس بين القوى غير العربية، أي تركيا وإيران وإسرائيل، سيشكّل مستقبل المنطقة، لا سيما وأنّ السنوات الأربع التي كان فيها دونالد ترامب في سدّة الرئاسة، زادت الانقسامات وبدت بشكل أعمق بين هذه القوى.  

ولفت الكاتب إلى أنّ تركيا مثلًا الآن تحتلّ أجزاءً من سوريا، وتتمتّع بنفوذ في العراق، وتواجه النفوذ الإيراني في دمشق وبغداد، كما زادت عملياتها العسكرية ضد الأكراد في العراق. وأقحمت أنقرة نفسها أيضًا في الحرب الليبية، ومؤخرًا تدخّلت في النزاع بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم ناغورنو كاراباخ. وأضاف الكاتب أنّ مسؤولين في أنقرة يتطلعون أيضًا إلى توسيع الأدوار في القرن الأفريقي ولبنان.

وأشار الكاتب إلى أنّ القوى غير العربية تُبرر تحركاتها بأنّها مدفوعة بأسباب أمنية، ولكن هناك دوافع اقتصادية ومن بينها حقول الغاز في المتوسط.

توازيًا، أوضح الكاتب أنّ المصالح التركية والإيرانية تأتي مع مصالح روسيا، حيث يزيد اهتمام موسكو بالشرق الأوسط، بدءًا من النزاعات في ليبيا وسوريا وناغورنو كاراباخ، وصولًا إلى الساحة الدبلوماسية من أوبك إلى أفغانستان.وتابع الكاتب أنّ روسيا تمكنت من المحافظة على علاقات وثيقة مع الجهات الرئيسية في المنطقة، وعلى الرغم من عدم وضوح ما تريده موسكو من الشرق الأوسط ، ولكن مع تراجع الاهتمام الأميركي، قد يكون هناك اتجاه للعب دور كبير في تشكيل مستقبل المنطقة. وقد تؤدي التحالفات والمنافسات في الشرق الأوسط إلى تدخل روسيا التي قد تحذو الصين حذوها.

من جانبها، يمكن أن تلعب الإدارة الأميركية الجديدة دورًا مهمًا في الحد من التوترات من خلال تشجيع الحوار الإقليمي من جهة، واستخدام نفوذها لإنهاء النزاعات وتحسين العلاقات من جهة أخرى.