توفيق سلطان: الحريري يريد حكومة تخدم الأهداف التي تم الإتفاق عليها في المبادرة الفرنسية

24 شباط 2021 23:35:00 - آخر تحديث: 25 شباط 2021 19:03:13

إعتبر القيادي توفيق سلطان أن "رئيس الجمهورية اليوم هو رئيس للتيار الوطني الحر أما الرئيس الفعلي فهو جبران باسيل".

وقال سلطان في حديثٍ لـ"أن بي أن": "جبران باسيل أثار النعرات الطائفية منذ أربع سنوات عندما قال أنه يريد إسترجاع الحقوق المسيحية بأظافره"، مشيراً الى ان "خطاب البطريرك الراعي وطني وليس طائفي تحريضي، فالخطاب الطائفي لباسيل مركز على السنة لأن "جسمهم لبيس" ولا يجرؤ على التحدث عن الشيعة".

وأضاف: "نحن أمام مشكلة كبيرة وإنهيار كبير فبكل يوم يزيد عدد المتوفين بكورونا، ولو كنا بحالة حرب لما شهدنا المأساة التي شهدناها في إنفجار المرفأ وعندها أتى الرئيس الفرنسي بكل شجاعة وتجول في بيروت حيث لم يتجرأ أحد من الساسة اللبنانيين"، لافتاً الى أن "المبادرة الفرنسية لازالت على الطاولة ولدى أميركا إهتمامات داخلية وخارجية كبيرة بعد الإنتخابات ولبنان ليس الأولوية".

وعن موضوع تأليف الحكومة قال سلطان: "الرئيس سعد الحريري يريد أن يشكل حكومة تخدم الأهداف التي تم الإتفاق عليها في المبادرة الفرنسية وفي حال تشكلت كما حكومة حسان دياب من اللون الواحد نكون قد حرقنا آخر أمل لدينا وحكومة الإنقاذ لا تأتي غير بحكومة حيادية ومصغرة ومنسجمة".

وأضاف: "رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط كان متخوفاً على الحريري ودعاه للإعتذار وهو لا يعطل تأليف الحكومة وعندما وجد المخاطر القائمة نصح الحريري بأن لا يترشح وأن يعتذر ومع ذلك قال له بأنه معه لأنه يعرف أن المبادرة الفرنسية لا أحد يمكن أن يحققها غيره".

وذكر سلطان بأن "إتفاق الطائف حقق إنجازات كبيرة ففي سنة الـ2001 قاموا بتلزيم شركات للتدقيق وإنتعشت الليرة اللبنانية ومن إغتال الحريري كتم أنفاس البلد ولو كان رفيق الحريري على قيد الحياة لما كنا قلقنا على تأمين اللقاحات".