جنبلاط و"التقدمي" نعيا وفيق نصر الدين.. المناضل القدوة

22 شباط 2021 15:35:00 - آخر تحديث: 22 شباط 2021 18:47:02

 ها هو القدر القاسي يخطف عزيزا آخر ويزرع مرة جديدة الألم والحسرة في نفوسنا. آخذا من بيننا واحدا من هؤلاء الأعزاء الذين يرحلون الواحد تلو الآخر مسرجين خيولهم بعد مسيرة طويلة حافلة بالنضال.

وفيق نصر الدين، واحد من هؤلاء الذين ترجلوا اليوم عن صهوة النضال، واستراحوا تاركين لنا مرارة الفراق.
وفيق نصر الدين، التقدمي الإشتراكي الذي آمن بفكر المعلم كمال جنبلاط، فانخرط في مدرسته باكرا، ليكون واحدا من تلاميذه الأوفياء، فكان على مدى عقود المناضل بصدق وبثبات لتحقيق أهداف تلك المبادئ بإرساء دولة العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص.

كما كان واحدا ممن نشروا الفكر التقدمي في الأوساط الشعبية عبر مشاركته في ندوات وحلقات تثقيفية في العديد من البلدات والمناطق، وكان واحدا من المبشرين بهذا الفكر أينما حلّ.

عرف عنه دوره الجامع في أيام الإنقسامات والإصطفافات السياسية، وكان حريصا على ديمومة العلاقات الإجتماعية وحسن الجوار، خاصة بين بلدته القماطية والقرى المجاورة لاسيما مدينة عاليه.

وفيق نصر الدين رفيق المعلم كمال جنبلاط، ورفيق رئيس الحزب وليد جنبلاط في الكثير من المحطات، يغيب اليوم تاركا وراءه إرثا نضاليا كبيرا، ليبقى قدوة للأجيال الجديدة في العمل الحزبي المتفاني، وفي العمل السياسي الشريف.

نعاه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط وقيادة الحزب 

وفيق خليل نصرالدين:
-    مواليد القماطية 1938
-    إنتسب إلى الحزب التقدمي الإشتراكي في 20-10-1959
-    أمين سر معتمدية الغرب الساحلي 1967
-    عضو مجلس تشريعي 1990
-    عضو مجلس قيادة 1991
-    عضو مرشد 2005
-    منحه رئيس الحزب ميدالية كمال جنبلاط  عام 2017 في إحتفال أقيم في المكتبة الوطنية في بعقلين