بعد إتهام رئيس البرلمان الإيراني بالفساد.. صحافي يواجه السجن

18 شباط 2021 22:07:29

حكمت المحكمة الابتدائية في طهران، بسجن الصحافي البارز ياشار سلطاني، 13 شهراً، بعد نشره أدلة تكشف وجود فساد في مجلس مدينة طهران، أثناء ولاية محمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان الحالي، لها.

وقال محامي قاليباف، علي أصغر قهرماني لوكالة "فارس" المحلية أن "قاليباف قدم شكوى ضد ياشار سلطاني بسبب نشر الأكاذيب"، مضيفاً أن جلسة الاستماع عقدت في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وقدم الجانبان دفاعاتهما، علماً أن وسائل الإعلام الإيرانية نشرت في آب/أغسطس الماضي، أنباء عن شكوى قاليباف ضد سلطاني وثلاثة آخرين عم صدرا محقق ووحيد أشتري والنائب عن طهران مصطفى ميرسليم.

وبحسب المعلوماات المتداولة حينها، قدم رئيس البرلمان الشكوى بسبب تصريحات هؤلاء الأشخاص حول "رشوة قيمتها 65 مليار تومان" من بلدية طهران لأعضاء البرلمان لرفض مشروع التحقيق مع بلدية طهران في عهد محمد باقر قاليباف.

وكشف سلطاني، رئيس تحرير موقع "معماري نيوز"، ملفات فساد بملايين الدولارات في مجلس العاصمة، أثناء رئاسة قاليباف، العام 2017، من بينها وثائق وأدلة تشير إلى منح عقارات كبيرة للعديد من الأفراد والمنظمات بشكل غير قانوني، حسبما أوضحت وسائل إعلام إيرانية معارضة.

وهذا ليس الحكم الوحيد الذي يواجهه سلطاني، ففي كانون الثاني/يناير 2020، حكمت محكمة الثورة في طهران عليه بالسجن لمدة خمس سنوات والحرمان من النشاط في الفضاء الافتراضي بتهمة تشويش الرأي العام، بعد شكوى أخرى من قاليباف أيضاً.