شهيب من بروكسل: تعليم النازحين سبيل لترسيخ الحوار والديمقراطية

الأنباء |

إختتم وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب برنامج مشاركته في مؤتمر بروكسل 3 حول سوريا والجوار من ضمن الوفد الرسمي برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ، بكلمة ألقاها في الجلسة الأخيرة للمسؤولين عن التربية والتعليم في حضور المدير العام للتربية فادي يرق ومديرة مشروع التعليم الشامل صونيا الخوري ، وبمشاركة جميع المسؤولين من ممثلي الدول والمنظمات والوكالات الدولية المانحة ، وشدد الوزير في كلمته على حجم الملف التربوي واكلافه وعلى ضرورة التزام الجهات الداعمة بتوفير تمويل لثلاث سنوات على الاقل .

ورأى ان تعليم التلامذة النازحين يبقى مبدأ إنسانيا تقره المواثيق الدولية كافة ، وهو مرتبط بحق كل إنسان في التعلم ، وكذلك بثقافة تعزيزالحوار وقيم الإعتراف بالآخر وصولا إلى عودة آمنة حقيقية في سوريا .

 ولفت إلى ان تعليم السوريين لا يجوز ان يكون موضع تجاذب او خلاف ، فهو واجب إنساني ويجب التعاطي مع هذا الملف على هذا الأساس ، مع التأكيد ان تعليم النازحين يمنع الشباب من الإنغماس في التطرف والعنف ، ويجمع الشعب السوري حول القيم والعمل التنموي واستنهاض البلاد .

وجدد الوزير المطالبة بدعم  مشروع وزارة التربية لتأمين التعليم للجميع ، مشيرا إلى أعداد التلامذة النازحين في المدارس الرسمية وفي برنامج التعليم غير النظامي الذي يؤهلهم للالتحاق بالتعليم النظامي او دخول التعليم والتدريب المهني والتقني .