"شبّيحة الأسد" يهددون أهالي اللاذقية

16 شباط 2021 16:45:00 - آخر تحديث: 16 شباط 2021 16:45:39

يعرف السوريون ضياء الأسد بوصفه واحداً من أشهر الشبيحة التابعين للنظام السوري، بظهوره في صور أيقونية تلخص إنشاء جماعات الشبيحة والدفاع الوطني المسؤولة عن جرائم تعذيب وقتل السوريين خلال السنوات العشر الماضية، وعاد اسمه اليوم للتداول، ليس من باب السخرية من عضلاته غريبة المنظر، بل من تهديده لأبناء اللاذقية المستائين من الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد.

وقال "المركز السوري لحقوق الإنسان" في بيان، أن ضياء هلال الأسد هدد من يدعو لتنظيم احتجاجات في المحافظة الساحلية، ما أثار استياء واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت دعت فيه أحزاب ومنظمات محلية، معظمها من "المعارضة الداخلية"، للتظاهر على خلفية الوضع المعيشي السيء للمواطن السوري وما يعانيه من أزمات.
وليس واضحاً إن كان ضياء هو شقيق سليمان هلال الأسد، الذي يشتهر بنفوذه الواسع في اللاذقية، حيث أسس والده هلال، ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد، ميليشيا الدفاع الوطني في اللاذقية قبل مقتله العام 2014. وفيما اعتقل سليمان العام 2015 لقتله عميداً في الجيش السوري بسبب خلاف مروري، فإن النظام أطلق سراحه قبل أشهر ليعود إلى ترويع اللاذقية مجدداً.

ويظهر ضياء الأسد في العديد من فيديوهات تعذيب المدنيين السوريين، كما ظهر في صورة أيقونية مع ثلاثة رجال بعضلات كبيرة، عند تأسيس ميليشيا الدفاع الوطني، بشكل لخص معنى كلمة شبيحة، خصوصاً لوسائل الإعلام العالمية.

يذكر أن دعوات كثيرة كانت انتشرت خلال الفترة الأخيرة تطالب بتنظيم تظاهرات في عدة محافظات بينها العاصمة دمشق احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها سوريا وما يلحقها من أزمات، إلا أنها جميعها عادت بالرفض طبعاً من قبل السلطات.