إسرائيل تشهد سابقة تاريخية.. ومحاولات للإطاحة بنتانياهو

15 شباط 2021 18:04:00

في سابقة تاريخية لم تشهدها إسرائيل منذ إعلانها قبل أكثر من 72 عاما، تجري 4 جولات انتخابية مبكرة خلال عامين فقط، في مشهد يعبر عن حالة من سيولة الأحداث السياسية فيها، وعدم استقرار حكومي. وتعيش اسرائيل اجواء مواجهة سياسية عشية الانتخابات والصراع بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأخصامه السياسيين حتى داخل حزب الليكود الذي يتزعمه. ويكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن مسعى لإزاحته عن رئاسة الحكومة لأسباب عديدة، لعل أبرزها أن إبعاده قد يساهم في استكمال مسيرة التطبيع بوجهها الجديد.  

ويرى المحللون السياسيون أيضاً، ان مثول نتنياهو امام المحكمة في تل ابيب بتهمة الفساد ينعكس على معركته الانتخابية، تُضاف إليها مشكلة شخصية بين نتنياهو ويهود الولايات المتحدة الاميركية الذين لا يرتاحون الى سلوكه ويصطفون ضده. واعتبر المحللون ان إبعاده لا يعني خسارة حزب الليكود، لأن الحزب يضم في صفوفه شخصيات افضل منه، من بينها رئيس تحالف احزاب اليمين المتطرف نفتالي تينيت الذي اعلن منذ الآن ترشحه لرئاسة الحكومة، ويبدو ان حظوظه مرتفعة في ظل انخفاض حظوظ نتنياهو. ويتوقع المحللون ان يلجأ نتنياهو الى تكثيف عملياته في سوريا وربما في غيرها من الساحات بحجة مواجهة التنظيمات الإرهابية المدعومة من ايران. فما هي حظوط نتنياهو في الفوز؟ 

رئيس "مركز الشرق الأوسط للدراسات" العميد الركن المتقاعد الدكتور هشام جابر أكد لـ "المركزية" "أن لا يمكننا ان نقرأ النتائج سلفاً، حتى ان استطلاعات الرأي تخطئ أحياناً، الا ان كل المؤشرات تقول ان حزب الليكود سيحوز على الاكثرية في الانتخابات، إنما ليس الاكثرية المطلقة. وفي حال أراد تشكيل الحكومة فإنه سيشكلها ائتلافية مع باقي الاحزاب التي ستفوز في الانتخابات، وهذا واقع لا تمكن مناقشته". 

ورأى جابر "ان حزب الليكود، عندما يفوز بالاكثرية ويشكل الحكومة، فإن من حيث العرف الاسرائيلي، زعيم الليكود هو من يترأس الحكومة، وفي حال حصول غير ذلك، فستكون علامة فارقة وغير مسبوقة في تاريخ اسرائيل"، لافتاً الى "ان نتنياهو باق في رئاسة الحكومة حتى تاريخ إجراء الانتخابات، وهو متهم بالفساد ويسعى جهده للفوز والبقاء في منصبه وحسب القانون الاسرائيلي لا يُحال الى المحاكمة أثناء توليه الحكم". 

واعتبر "ان النتيجة التي سيحصل عليها حزب الليكود في الانتخابات هي التي تقرر مدى قوّته وقدرته على تشكيل حكومة مع احزاب اخرى. ومن الآن حتى موعد الانتخابات هناك بحث في حزب الليكود ان يُستبعد او يُجبر نتنياهو على التنحي عن رئاسة حزب الليكود. طبعا هو لن يتنحى لكن اذا عقد حزب الليكود مؤتمرا واجتماعاَ ضمن اركانه ونحّاه فإن هذا الامر لا محال حاصل، ولكن لا يمكن ان ينحيه حزب الليكود عن رئاسة الحكومة وهو ما زال رئيساً للحزب". 

وأشار جابر الى ان الامور تبدلت إقليميا مع تولي الادارة الاميركية الجديدة الحكم، خاصة في موضوع التطبيع مع اسرائيل، مؤكداً "ان عملية التطبيع ستستمر لكن ببطء. فالتطبيع لم يكن معلناً قبل ان تعترف هذه الدول باسرائيل وتقيم علاقات معها، وتحديدا نتحدث عن دول الخليج والسودان والامارات. اعتقد ان السعودية التي كانت على وشك التطبيع مع اسرائيل، ستتريث الآن، ولن تقيم علاقات علنية معها او تعترف بها في الوقت الحاضر، بالإضافة الى عُمان ايضاً. بينما لو استمر الرئيس الاميركي دونالد ترامب في الحكم لكانت السعودية خلال اشهر دخلت نادي التطبيع مع اسرائيل".  

وأكد "ان الدول التي سبق ان اعترفت باسرائيل، ستستمر في التطبيع معها، بما يعني ذلك من تطوير علاقات دبلوماسية وسياسية واقتصادية وسياحية، لكن هناك تغييرات ستحصل على الساحة، فقد سمعنا وزير الخارجية الاميركية يقول ان الولايات المتحدة الاميركية ستسحب اعترافها بضم الجولان الى اسرائيل، وهذه خطوة مهمة في حال حصلت، خاصة وأنها جاءت بعد الخطوة الاولى التي قام بها الرئيس الاميركي جو بايدن عندما اعتبر ان الحوثيين ليسوا ارهابيين، وهذا تغيير اهم من التطبيع. اما بالنسبة للقدس فأعتقد ان الادارة الجديدة ستستمر في اعتبارها عاصمة لإسرائيل".