رحل الشيخ أبو يوسف كنج الطويل  وبقي الأثر

13 شباط 2021 20:40:00 - آخر تحديث: 13 شباط 2021 20:46:44

غيّب الموت الشيخ أبا يوسف كنج الطويل، من أبناء بلدة ضهر الأحمر المعروفين، وأحد سندياناتها العريقة وينابيعها الصافية، الصادق الموحّد المؤمن الحقيقي الذي لم توهن عزيمته سنوات العمر المديد، ولم تغيّره الحياة أو تؤثّر في معدنه الأصيل، فكانت  مسيرته مجبولة بعرق الجبين والتجارب والخبرات والذكريات والمواقف..

هادئاً مضى.. إلى دار الآخرة من كان محبّاً لبلدته وتراثها، ومن عركته الحياة وعجنته بأريجها الفوّاح وزهرها الجميل وعطرها الرائع وزرعها الطيّب، وعبق التاريخ الجميل..

هادئاً مضى..  بعد عمرٍ زاد عن 98 سنة، من كانت روحه وفيّةً للأرض ومحبّة الناس.. من أرست لهم الحياة قصّة كفاحٍ  طويلة بشرفٍ وعزّة، من معين القيم وشمائل الكرم والعطاء والحكمة والعبرة وكل السمات الطيّبة التي خلّدها ورسّخها في ذاكرة الأجيال..

مع رحيل "الشيخ أبو يوسف كنج الطويل"، تطوي ضهر الأحمر صفحةً من تاريخها المتجذّر، بغياب أحد أعمدتها الكبار، فهو من الرعيل الأوّل في الوظيفة لسنوات، ومن الوجوه العريقة في التراث المتخصّص في صناعة المحراث الخشبي الزراعي، المهنة التي تعايش معها ولازمها 75 عاماً من حياته،  ولا يزال الجميع يذكر بكثيرٍ من الحنين يوميّاته عن علاقته بالأرض وأشجارها التي تنبت الثمرات،  وتمسّكه بالعادات والتقاليد الاجتماعية  القائمة على أساسٍ من الحب المتجذّر  والسمعة الطيّبة والتواضع الدائم.

فسلامٌ عليك الشيخ أبا يوسف، وسلامٌ لك، وسلامٌ إليك في كل مراحل عطائك، سلامٌ من ضهر الأحمر وأبناء وادي التيم لكل الآباء الطيّبين من رجالات الزمن الجميل.

 
هذه الصفحة مخصّصة لنشر الآراء والمقالات الواردة إلى جريدة "الأنبـاء".