أبو شامي يشكر "التقدمي" وجميع المتضامنين معه

عارف مغامس |

أعرب المدير الطبي في مستشفى راشيا الحكومي الدكتور ربيع ابو شامي بعد إجتماع في وكالة داخلية البقاع الجنوبي في الحزب التقدمي الاشتراكي عن شكره وتقديره لكل من تضامن معه ووقف الى جانبه على أثر عملية  اختطافه وسرقة سيارته الاسبوع الفائت، لافتا الى ان التقارير الأولية تشير الى ان الاختطاف كان بهدف السرقة والسلب والابتزاز، ولا خلفية سياسية او مذهبية لهذه الحادثة.

وقال أبو شامي "أتقدم من كل الذين وقفوا الى جانبي ان كان عبر بيانات الاستنكار أو الاعتصامات أو غيرها من وسائل التعبير والتواصل.

وحيا ابو شامي وقفة ومتابعة وزير الصناعة وائل أبو فاعور ووزير الصحة الدكتور  جميل جبق، وسائر الاجهزة الامنية والقضائية، كما شكر قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي ومفوض الشؤون الداخلية هشام ناصر الدين وأمين السر العام ظافر ناصر، ومفوض الاعلام رامي الريس ووكيل داخلية  البقاع الجنوبي رباح القاضي والبقاع الغربي حسين حيمور وأعضاء الوكالة والمعتمدين ومدراء الفروع ومسؤولي المنظمات في الحزب .

 وشكر أبو شامي مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون البقاع الغربي وراشيا علي حسين الحاج، وللشؤون الاسلامية الشيخ علي الجناني والنواب عاصم عراجي، محمد القرعاوي و النواب السابقين اللواء انطوان سعد والدكتور امين وهبي، نقيب الأطباء بروفسور ريمون الصايغ و أعضاء مجلس النقابة طبيب قضاء راشيا الدكتور سامر حرب والبقاع الغربي الدكتور سعيد طربيه، رئيس بلدية مجدل عنجر ومنسق البقاع الأوسط  في تيار المستقبل سعيد ياسين، رابطة مخاتير مجدل عنجر  ضباط القوى الأمنية ومنهم العقيد علي طه والعقيد شومان من مخابرات الجيش و الرائد خالد عبد الباقي والنقيب عمر ابو شقرا، قائمقام راشيا نبيل المصري،  ائمة المساجد ومشايخ  من قرى راشيا و البقاع والغربي وحاصبيا، ومدراء  ومجالس إدارة مستشفىيات  راشيا الحكومي، فرحات، البقاع، المياس، شتورا، البقاع الغربي، بحمد والفقيه، تعنايل، دار الأمل، رياق، سيدة لبنان، خلف الحبتور، مستشفى زحلة الحكومي، مشغرة، دار الحكمة، الريان، والطبابة العسكرية وطبابة قوى الامن، الأطباء في اللجان الطبية في عدد من مستشفيات لبنان الذين وقفوا وقفات تضامنية ونفذوا اعتصامات رمزية.

 كما شكر ابو شامي زملاءه في الجمعية اللبنانية للأمراض الصدرية و جمعية الخريجين التقدميين ونادي خريجي روسيا والجامعات الاتحاديه وجمعيات طبية واجتماعية وتربوية وانسانية واقتصادية  وكلية الصحة وادارة الاعمال في راشيا ورؤساء الاتحادات البلدية ورؤساء البلديات والمخاتير في البقاعين الغري والاوسط وراشيا وحاصبيا، وشكر الحاج قاسم حمود  ومدراء مصارف بيروت و البلاد العربية وبنك عودة ومدراء المدارس والمدير الاقليمي لمدارس العرفان بشير حماد، وقيادة حركة امل في البقاع الغربي وتيار المستقبل، والحزب الديمقراطي، ومؤسسات الغد الافضل.

وتوجه ابو شامي بالشكر الكبير لأهالي بلدته كفردينس واهالي قرى راشيا والبقاع والأصدقاء في لبنان والاغتراب. كما نوه ابو شامي بالاهتمام الذي ابدته وسائل الاعلام من محطات تلفزيونية وإذاعة وصحف ووكالات ومواقع اعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي، داعيا الى ان يبقى الاعلام اللبناني مدافعا عن الحقوق ومنبرا للحرية والعدالة وصوتا للضمير.

وقال ابو شامي "لكم جميعا اقول ان وقوفكم المشرف الى جانبي كان له الأثر الكبير في تجاوز الألم والقهر النفسي الذي أصابني على أثر ما حدث.
وختم " للخاطفين اكرر ما قلته سابقا وبالفعل وليس بالقول "لو أتيتموني مرضى لما تقاعست عن القيام بواجبي تجاهكم، لان مدار الانسانية الرحب يجمعنا مهما اختلفت الظروف.