"بعاد قراب" لـ "النسائي التقدمي": 300 متطوعة بخدمة مرضى كورونا!

20 كانون الثاني 2021 19:52:17

"بعاد قراب"، هو الشعار الذي اختارته جمعية الاتحاد النسائي التقدمي لحملتها الجديدة الهادفة لتشجيع المواطنات والمواطنين على الالتزام بالحجر المنزلي من جهة، ولتعزيز صمود العائلات في وجه الوباء والازمة الاقتصادية على حدّ سواء. 

وللتعريف أكثر بمبادرة "بعاد قراب"، تحدثت رئيسة الإتحاد النسائي التقدمي منال سعيد لـ "الأنباء" الالكترونية كاشفة أن الفكرة بدأت مع تزايد أعداد المصابين بفيروس "كورونا"، ومع المعرفة المسبقة بتواجد عدد كبير من المرضى في منازلهم غير قادرين على إعداد وجبات الطعام، علماً أن الغذاء الصحي والسليم يساعد على التعافي بشكل أسرع"، معتبرة أنه "مع الإنتشار الكبير للفيروس وسط العائلات، وفي ظل الأدوار النمطية التي تحصر مهمّة الطبخ على كاهل ربّة المنزل، لاحظنا أن هذه المسؤولية قد تشكّل عبئاً على الكثير من النساء، اللواتي قد يعجزن عن تأمين الطبق اليومي لأفراد عائلاتهن نتيجة الظروف الصحية الناتجة عن فيروس كورونا وعوارض الوهَن والأوجاع المرافقة له، هذا بالإضافة إلى وجود عدد كبير من العائلات المتعثرة إقتصادياً والتي زادت حدّة معاناتها بسبب التعبئة والإقفال العام".

واستطردت سعيد: "من هنا إنطلقت الفكرة وأطلقنا المبادرة، وقد شرعت سيدات الجمعية بإعداد أطباق يومية ساخنة وفق لائحة بأسماء طبخات صحّية خاصّة بمرضى كورونا، وقد تم ذلك بالتعاون مع الباحثة في مجال التغذية والصحة العامة أخصائية التغذية سمانتا الأعور، التي ساعدتنا في اختيار وجبات شتوية (شوربات ويخنات وأطباق متوازنة) توفر كل عناصر السلامة الغذائية والفيتامينات الضرورية لتقوية جهاز المناعة ومحاربة الفيروس".

وتابعت: على هذا الأساس بدأنا نتلقّى الإتصالات عبر خط ساخن وعبر خلايا الأزمة في مختلف المناطق اللبنانية، وييتم تقديم الطعام عبر وضعه أمام أبواب المنازل".

وعن شعار الحملة، قالت سعيد: عناون الحملة "بعاد قراب"، "بعاد" أي ملتزمون بالتباعد الإجتماعي لكننا "قراب" أي قريبون من الناس والى جانبهم"، وشعارها: إلتزموا بالإقفال، خليكن بالبيت، وإذا احتجتونا، على بابكن مع طبخة سخنة بتلاقونا!

وأشارت الى ان "كل المشاركات بهذه المبادرة، وقد تخطى عددهن الـ 300 متطوّعة، سوف يخضعن الأسبوع المقبل لتدريبات يتم التحضير لها عبر تطبيق "زووم"، وذلك عن "فيروس كورونا"، سلامة الغذاء، والشروط والتدابير الوقائية اللازمة لمقدمي الرعاية الصحية لمرضى كورونا، وذلك في حال اضطررنَ للتواصل مباشرةً مع مرضى "كورونا"، ليكنّ على دراية بطرق التعامل وأساليب حماية أنفسهن".