اللجنة الدولية في الصليب الأحمر ردا على "العنصريين": لتوزيع اللقاح بشكل متكافئ

19 كانون الثاني 2021 17:11:46

في حين أن الدولة اللبنانية، وبالرغم من عقد صفقة مع شركة "فايزر"، لم تستقدم بعد جرعات من اللقاح المخصص لفيروس كورونا، أطلقت مجموعة من الناشطين في لبنان هاشتاغ "#اللقاح_للبناني_أولا "، الأمر الذي أثار موجة من الجدل والاستياء لما تم وصفه بـ"الخطاب العنصري".

هذه الحملة لم تقتصر على ناشطين ومواطنين، بل برزت فيها تغريدات لمسؤولين حزبيين، علما أنهم لم يستندوا على العلم وتوصيات منظمة الصحة العالمية، التي حددت فئات تستفيد أولاً من اللقاح بمعزل عن الجنسية والوضع القانوني، فتحول تويتر في لبنان إلى ساحة تراشق لآراء بعضها حمل طابعا عنصريا وآخر غرد تحت هاشتاغ #اللقاح_للجميع.

وعبر الهاشتاغ الأخير، ندد الكثير بما وصفوه بـ"العنصرية المفرطة".

اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان

من جهتها، شددت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان، في تغريدة لها، على وجوب توزيع لقاح كورونا بـ"شكل متكافئ على كل فئات المجتمع، مع التركيز على الأكثر عرضة للإصابة والأكثر تأثراً بالمضاعفات".

ودعت اللجنة إلى "عدم التفرقة في حماية أرواح البشر بين الأغنياء في المدن والفقراء في المجتمعات الريفية، والمسنين في دور الرعاية والشباب في مخيمات اللاجئين".

لبنانيون يتلقون اللقاح في الخارج

في حين أن بعض اللبنانيين رفضوا إعطاء اللقاح للمقيمين غير اللبنانيين في لبنان، توجّه عدد كبير من المواطنين إلى دول، منها الإمارات وغيرها، لتلقي لقاح مضاد لكورونا، كما أن عددا آخر من المغتربين في مختلف دول العالم تلقّوا اللقاح إسوةً بمواطني تلك الدول.