انتظار في لبنان عشية مغادرة ترامب... حزب الله يتحرك حكومياً وبكركي تجدد مسعاها

19 كانون الثاني 2021 11:27:44

غداً يغادر الرئيس الأميركي دونالد ترامب البيت الأبيض، ويتسلم جو بايدن مقاليد الرئاسة الأميركية. وعلى وقع التسلم والتسليم، تنتظر منطقة الشرق الأوسط السياسة الاميركية الجديدة التي ستنطبع بها ولاية بايدن، على الرغم من عدم وجود توقعات تشير إلى تغير كبير وسريع في سياسة واشنطن، ولكن هناك بعض الملفات الجامدة قد تتحرك. 

في لبنان ربط كثيرون إستحقاق تشكيل الحكومة بموعد مغادرة ترامب، بينما آخرون اعتبروا أن المشاكل داخلية وما عرقل عملية التشكيل هو الخلاف الجذري بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

 

وبحسب ما تشير المعلومات فإن مساع عديد ستتحرك على خطّ محاولات إصلاح العلاقة بين عون والحريري، بدءاً من دعوة البطريرك الماروني بشارة الراعي، إذ تفيد المعطيات بأنه سيعاود تحركه في سبيل إعادة التواصل بين الرئيسين لتوفير فرص تشكيل الحكومة، من جهة أخرى تتوقع المعلومات ان يقدم حزب الله أيضاً على خطوة بين الرئيسين، وهناك محاولات يقوم بها الحزب من خلال تواصله مع الرئيس المكلف لمعرفة حقيقة موقفه بعد زياراته إلى الخارج.

 

وتلفت المعلومات الى أن حزب الله كان يعتبر أن الحريري لا يريد تشكيل حكومة قبل خروج ترامب من البيت الأبيض، وذلك بعد تهديدات كثيرة نقلت عن لسان مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي بالتهديد بفرض عقوبات عليه أو على مقربين منه في حال شكل حكومة تضم حزب الله بشكل مباشر أو غير مباشر. ويفترض أن يتحرك الحزب على خط بعبدا وبيت الوسط في المرحلة المقبلة لتبيان الموقف وإذا ما سيكون هناك إمكانية لتشكيل الحكومة قريباً.