جنبلاط: كلما تأخرنا بالحكومة دخلنا من جديد لنُستخدم كمحور.. والخليج مُحقّ بطلب حياد لبنان

18 كانون الثاني 2021 22:11:13

إعتبر رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط أن "نظرية "الرئيس القوي" هي أكبر مصيبة على لبنان والمسيحيين". 

وفي حديث خاص لـ"القبس"، وحول فشل المبادرة الفرنسية، وغياب الإهتمام العربي والغربي بلبنان، والعزلة التي يعانيها على الصعيد الدولي، رأى جنبلاط أن "نحن نتحمّل المسؤولية في الداخل بعدم استطاعتنا الوصول إلى تأليف حكومة. ما الذي يمكن أن نتأمله بعد من مبادرة فرنسية أو غير فرنسية إذا كنا فشلنا في تأليف حكومة؟ أضم صوتي إلى صوت البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي لا ينفك يناشد رئيس الجمهروية ميشال عون والشيخ سعد الحريري العودة إلى الحوار". 

وحول تحمّل مسؤولية الفشل بالتساوي، أوضح جنبلاط: "لا، بالتأكيد. وأنا دعوت أخيراً فريق الممانعة إلى تشكيل حكومة، وليتحمَّلا مسؤولية الانهيار وحدهما. لكن لدى الحريري ربما وجهة نظر أخرى. وها نحن اليوم في مأزق كبير".

ورداً على سؤال حول خسارة لبنان أدواره على صعيد الجامعات والمستشفيات والمصارف ومراكز السياحية في الشرق الأوسط، وإنتهاء لبنان القديم، ولبنان الذي يطمح إليه، أجاب جنبلاط: "نحن في عملية سباق مع الوقت. كلما تأخرنا في تشكيل حكومة وفي توحيد رؤية لبنانية للمحافظة على لبنان القديم، لبنان التعليم والتنوع والصحافة الحرة والقرار المستقل، دخلنا من جديد لنُستَخدَم كمحور، كقاعدة صواريخ للجمهورية الإسلامية الإيرانية، التي تختلف رؤيتها الثقافية والسياسية عن رؤيتنا كلبنانيين، وهناك شريحة من اللبنانيين لهم مشروعهم. ولست أدري إذا ما كانوا يفهمون معنى لبنان الكبير". 

أما في ما يتعلق بكيفية إصلاح العلاقات بين لبنان والدول الخليجية، التي شهدت تراجعاً كبيراً في السنوات الأخيرة، رأى جنبلاط أن "لبنان ضحية الصراع الدولي، أو بالأحرى الصراع الأميركي - الإيراني. دفعنا ثمناً كبيراً نتيجة هذا الصراع. وقسم من الدول الخليجية محق في أن يطلب من لبنان الوقوف على الحياد. هناك أمور موضوعية على الأرض تقول إن لبنان لا يستطيع أن ينحاز. وهناك قسم كبير من اللبنانيين لا يريدون الدخول في أحلاف على حساب لبنان وعلاقاته العربية، والخليجية تحديداً. لكن هناك وجهة نظر مختلفة لدى البعض، والتناقض كبير بين اللبنانيين حول هذه المسألة". 

وأخيرا، وفي ملف إنفجار المرفأ، وبعد أن أظهر تقرير إعلامي تورُّط رجال أعمال سوريين مقربين من رئيس النظام السوري بشار الأسد في شحنة الأمونيوم. شدد جنبلاط على "إستكمال التحقيق مع الجميع، بداية من رأس الهرم، حتى انجلاء الحقيقة كاملة، من دون أي حسابات سياسية أو غير سياسية، فهذا التفجير الذي أدى إلى تدمير مرفأ العاصمة اللبنانية وتغيير معالمها تتكشّف على ضفافه قضايا أخرى، تتعلق بعمليات التهريب وباستخدام المرافئ والمعابر الشرعية اللبنانية كمُتَنفَّسٍ للنظام السوري، وهذا يستنزف لبنان، ويسهم في المزيد من الانهيار".