"أبو فخر" الشيخ المعروفي الورع والمناضل التقدمي الكبير

15 كانون الثاني 2021 18:23:50

ببالغ الاسى وبالرضى والتسليم الى ارادة الله عز وجل، ودع لبنان الكرامة وجبل الاحرار وطائفة الموحدين الدروز الشيخ المعروفي التقي الورع والمناضل التقدمي الكبير فهيم ابراهيم شهيب.

واذا كان للارض الابية ان تتكلم لنطقت والدمع في عينيها قائلة، ان امثال ابو فخر هم قلة قليلة ممن يستحقون بكل جدارة ان يكونوا رمزا من رموز الشهامة والبطولة والمروءة في هذا الوطن….ففي زمن الشدائد والحروب كان ابو فخر الشجاع البطل الذي لا يخشى الاخطار في سبيل الدفاع عن الارض والعرض والكرامة، اما في زمن السلم فهو الشيخ المقدام الصلب في دفاعه عن حقوق اهله وناسه مجتمعه والساعي دائما دون منة و بخشوع وتواضع الى خدمة شؤونهم من غير كلل او ملل.

واذا شاء للبنان الذي اسسه بني معروف على قواعد الخير والشهامة والحرية والعيش المشترك القائمة على المحبة والشراكة والعدالة والمساواة بين جميع ابناءه، لصاح بأعلى صوته، ان ابو فخر خير من حفظ الوصية فكان دائما بمسيرته الناصعة خير خلف لخير سلف الذي يستحق كل تكريم من لبنان الذي يعتز ويفتخر بأمثال المعروفيين الابطال كالشيخ فهيم.

اما جبل المعلم الشهيد كمال جنبلاط، لو شاء ان يتكلم برحيل ابو فخر لنطق بكلمة الحق التي تؤكد ان امثال ابو فخر لا يموتون وان رحلوا، فذكراهم ستبقى عابقة بالعزة والكرامة والشهامة في تراب هذه الارض الطيبة وبين ثنايا اودية وتلال وسهول هذا الجبل الذي ما نسيّ يوما ابطاله الكبار.

ابو فخر تبقى الكلمات في رحيلك قليلة مهما كثر الكلام عن تاريخك ونضالك ومروءتك، لكن يبقى ان نقول بان امثالك يا ابو فخر لا ينتهون بخلع القميص الفاني، لان سيرتهم تبقى على لسان الانقياء و تتناقلها الاجيال ، و ذكراهم تبقى خالدة بضمير وذاكرة كل الشرفاء في هذا الوطن الذي تستحق منه كل تقدير وتكريم، فأمثالك هم من يجب ان يعتز ويكبر ويفتخر بهم لبنان ابدا ودائما.

ابو فخر…لن ننساك وستبقى ذكراك فينا وتنتصر انتصار الحق على البطل.