بعد اتهام جنبلاط للنظام السوري بنيترات المرفأ... تقرير يكشف تورط رجال أعمال سوريين

15 كانون الثاني 2021 12:03:00 - آخر تحديث: 15 كانون الثاني 2021 13:06:36

كشفت الصحافية‎ Martin chulov ‎في تقرير ورد في صحيفة "‏The guardian‏" معلومات متعلقة ‏بشركة ‏Savaro limited‏ ومقرّها لندن، تعزّز الشكوك ‏في أن بيروت وليس موزمبيق كانت ‏الوجهة المقصودة لباخرة نترات ‏الأمونيوم.

وتشير المعلومات عينها للمرة الأولى إلى احتمال أن يكون تفجير 2750 ‏طنًا من النترات في ‏مرفأ بيروت نتيجة لمحاولات المسؤولين السوريين ‏الحصول عليها لاستخدامها في الأسلحة.‏

كما تلفت المعلومات إلى أن جورج حسواني ومدلل خوري وشقيقه عماد ‏هم مواطنون روسيون- ‏سوريون تمت إدانتهم جميعاً من قبل الولايات ‏المتحدة لدعمهم المجهود الحربي لرئيس النظام ‏السوري. ‏

ووفق المعلومات، فإن الشركات المرتبطة بحسواني وعماد خوري لها ‏علاقة بشركة "‏savaro limited‏ ‏"، التي اشترت النترات في عام ‏‏2013. وكانت الوجهة الرسمية للشحنة هي موزمبيق، ‏ولكن تم تحويلها ‏وتفريغها في بيروت ، حيث تم تخزينها بشكل غير آمن حتى الانفجار ‏الكارثي. ‏واتهمت وزارة الخزانة الأميركية مدلل خوري بمحاولة ‏الحصول على نترات الأمونيوم قبل أشهر ‏من رسو سفينة الشحن ‏الروسية روسوس في العاصمة اللبنانية في منتصف الطريق خلال ‏رحلة ‏متعرّجة من جورجيا. ‏

إلاّ أن تغيير مسار السفينة وملكيتها المُبهمة والمصدر الغامض لمورّدي ‏البضائع أثار الشكوك في ‏أن بيروت كانت الوجهة المقصودة لعملية ‏تهريب معقدة منذ البداية.‏

وتجدر الاشارة الى أن عنوان سافارو - 10 شارع ‏Great Russell‏، ‏لندن ‏WC1B 3BQ‏ - ‏كان أيضًا العنوان المسجل لشركة ‏Hesco ‎Engineering and Construction‏، التي كان ‏يديرها حسواني، وهو ‏رجل أعمال مقرب من الاسد تم فرض عقوبات عليه أيضاُ من ‏قبل ‏الولايات المتحدة في عام 2015 بزعم شراء النفط من تنظيم الدولة ‏الإسلامية (داعش) نيابة ‏عن الحكومة السورية. ‏

ولفتت الصحيفة إلى مخاوف حول إحتمالية التدخّل السياسي من أجل تعثّر التحقيق المحلي.

في سياق متصل، كشف تحقيق تلفزيوني عرضته قناة "الجديد" اللبنانية عن تورط رجال أعمال سوريين مقربين من نظام الأسد في شحنة نترات الأمونيوم، هما مدلل خوري وجورج حسواني.

وبحسب الوثائق التي قدّمها الصحافي فراس حاطوم، فإن عنوانًا آخر من ‏عناوين "‏savaro‏" في ‏لندن مرتبط بشركة ثانية مرتبطة بشركة ‏Hesco‏ ‏التي كان يمتلكها حسواني ، وهي ‏IK ‎Petroleum‏ ، التي كان يديرها ‏عماد خوري حتى عام 2016.‏

يذكر أن الإنتربول أصدر هذا الأسبوع إشعارات حمراء لثلاثة شخصيات ‏يعتقد أنها ذات صلة ‏بالتحقيق وهم: المواطن الروسي إيغور ‏جريتشوشكين، الذي يعتقد أنه صاحب السفينة إم في ‏روسو؛ روسي ‏آخر يدعى بوريس بروكوشيو كان قبطان السفينة في ذلك الوقت ؛ ‏والبرتغالي ‏خورخي موريرا.‏

ويزعم أنه حصل على نترات الأمونيوم من مصنع جورجي ‏Rustavi ‎Azot‏.

وتؤكد مصادر مطلعة لموقع "الحرة" أن "رجل الأعمال السوري جورج حسواني لديه علاقات وثيقة بضباط كبار في جهاز الأمن العام اللبناني".

الجدير بالذكر، إن رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط كان أول من رجّح علاقة النظام السوري بالشحنة المذكورة، لافتا إلى أن نظام الأسد لجأ إلى إستيرادها عبر لبنان لتهريبها نحو سوريا، وإستخدامها كسلاح في الحرب السورية.

للإطلاع على التقرير الكامل الوارد في صحيفة "ذا غارديان":

https://www.theguardian.com/world/2021/jan/15/businessmen-with-ties-to-assad-linked-to-beirut-port-blast-cargo