فنيش لـ"الأنباء": إندفاع حزب الله في مكافحة الفساد غير مرتبط بالعقوبات

صبحي الدبيسي |

تتوالى المواقف والتعليقات من "الحرب على الفساد" التي باتت تتصدر المنابر ووسائل الاعلام.

وفي سياق الحملة التي يقودها حزب الله، أوضح وزير الشباب والرياضة محمد فنيش في حديث لـ "الأنباء": "أن حزب الله بدأ حملته على الفساد منذ دخوله الحياة السياسية والنيابية". وقال "قبل المشاركة في الحكومات المتعاقبة، وحتى قبل ذلك التاريخ، كنا ضد الأخطاء التي كانت ترتكب في المؤسسات العامة. ولفت الى أنه عندما كان وزيراً للتنمية الإدارية ونائب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وضع استراتيجية خاصة في هذا الصدد، ولكن الحملة في الماضي لم تكن بهذا المنحى الإعلامي كما هو اليوم. 

ويؤكد فنيش أن الحزب يعطي اليوم إهتماماً أكبر لهذا الملف، لأن البلد لم يعد يحتمل إستمرار الأمور كما هي عليه. أما عن توقيت الحملة بالتزامن مع العقوبات المفروضة على حزب الله وإيران  وخروج الحزب من سورية. فيؤكد أن لاعلاقة للحملة على الفساد بهذا الموضوع، معتبرا انه مهما فعل حزب الله فهناك من لا يعجبه ويفسر الأمور كما يحلو له، فيعلقون على الموضوع بالطريقة التي تناسبهم، لكننا، لن نتراجع عن كشف الفاسدين ومحاكمتهم. 

 ويتابع وزير الشباب والرياضة، صحيح أن الوضع المالي صعب، لكن ليس حزب الله هو أول من تحدث عن هذا الموضوع. وهناك قوى سياسية عديدة تشاطرنا الرأي. ولا يجوز السكوت عنه بعد الآن، مضيفا، نحن لم نسم أحدا، وما قمنا به كان من ضمن السياسة التي يتبعها مجلس النواب لمعالجة هذا العيب والخلل القائم، والحزب لا يمكنه تجاهل هذا الأمر، اما الأسماء فهو من إختصاص القضاء وديوان المحاسبة، وما قاله مدير عام المالية أكثر بكثير مما ذكره النائب حسن فضل الله. ودعا فنيش القضاء لإتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن المخالفات وبشكل ردعي لإيقاف التعدي على المال العام.

وحول رأيه في السجال القائم بشأن ملف النازحين السوريين، رفض فنيش التعليق، تاركاً الأمر في عهدة المعنيين بالملف.