أبو الحسن: لمؤازرة المستشفيات في مواجهة الوباء وتخفيف الضغط عنها بإجراءات ميدانية

11 كانون الثاني 2021 13:29:00 - آخر تحديث: 11 كانون الثاني 2021 13:54:44

شدد أمين سر اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن على أهمية مؤازرة جهود المستشفيات والطواقم الطبية والتمريضية بتخفيف الضغط عنها في الحالات الممكن علاجها في العناية المنزلية (Home care) مشيرا الى أهمية تفعيل خلايا الأزمة المتفرعة في القرى والبلدات بالتنسيق مع الخلية المركزية لمتابعة أوضاع الناس وفحوصاتهم اللازمة وتأمين الادوية وأجهزة التنفس وأدوات الاسعافات السريعة لحماية المصابين بفيروس كورونا من انخفاض نسبة الاكسيجين في الدم قبل بلوغهم مرحلة الخطر على الحياة.

كلام ابو الحسن جاء خلال اللقاء الذي نظمته وكالة داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي عبر تطبيق Zoom بمشاركة وكيل الداخلية عصام المصري ورئيس اتحاد بلديات المتن الاعلى مروان صالحة ورؤساء بلديات وأعضاء الوكالة والمعتمدين ومدراء الفروع والمنظمات الرافدة "الاتحاد نسائي ومنظمة الشباب التقدمي والكشاف التقدمي ".

وإذ شدد على "أهمية التعاضد والتعاون الانساني بترفّع عن اي حسابات حزبية او فئوية او طائفية، قال: الاستثمار السياسي بالصحة مرفوض، والمطلوب اليوم هو استعجال التدابير لمواجهة المرحلة الصعبة من هذا الوباء حرصا على اهلنا وسكان منطقتنا على تنوع انتماءاتهم".

وتابع: "لقد أثبتت التجارب الميدانية ان القرار السياسي في لبنان لحماية المواطن من الخطر سيبقى متعثراً بسبب غياب القرار المركزي في الدولة والتراضي والمراعاة بكل شيء وغياب الرؤية في ظل المواقف  السياسية المتضاربة والمؤسفة من قبل البعض". 

أضاف: "لم يأخذوا  بمقترحات اللقاء الديمقراطي ولم يكترثوا لنداءاتنا الا متأخرين بسبب التسويف والتردد من قبل السلطة، مما أدى الى تداعيات خطيرة على صحة الناس وحياتهم. وعليه يتوجب علينا ان نلتفت للناس ونعمل بجهدنا الممكن لانقاذهم كي لا يخطف منا الوباء المزيد من الاعزاء، خاصة مع انخفاض القدرة الاستيعابية للمستشفيات وعجزها عن استقبال كل المرضى".

وفيما ثمّن جهود وعطاءات رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والحزب ومؤسساته الرافدة، مشيداً بعمل البلديات والجمعيات الاهلية والصليب الاحمر  والطواقم الطبية والتمريضية، تمنّى على الجميع الحرص والتصرف بوعي ومسؤولية لعبور المرحلة الصعبة بأقل ضرر ممكن.

وعرض مع المشاركين لخطة عملية تتطلب المؤازرة لتوفير الإمكانيات للحصول على  المعدات والمستلزمات اللوجستية والموارد البشرية، مشيراً لأهمية الدور الذي تقوم به مستشفى عين وزين Medical village ومستشفى الجبل وسبلين وحيا الجهود والدور الذي تقوم به تلك المستشفيات بإداراتها وطواقمها الطبية ومجالس امنائها، ودعم رئيس الحزب الكبير بهدف توفير مظلة امان صحية، مشيراً الى افتتاح قسم الكورونا في مستشفى الجبل خلال الايام المقبلة ومؤازرة هذه الإنطلاقة مع مشروع الـ Home care الذي تعده ادارة مستشفى عين وزين والجبل
 
وفيما اكد ايضاً على العمل القائم لتعميم الغطاء الصحي في باقي المناطق بهدف توفير القدرات في مستشفياتها وتقديم الخدمات الطبية لمرضى كورونا، قال: نحن في سباق مع الوقت لمواجهة انتشار الوباء ومضطرون لتكثيف الجهود لتأمين مستلزمات الاسعافات الاولية وأهمها الـOxygen generators سعة 5 ليتر إضافة للأدوية والمقويات واجهزة pulse oximeter وغيرها من التجهيزات الضرورية. 

هذا وطلب احصاءً دقيقا لعديد الاطباء ومتطوعي الصليب الاحمر والممرضين المستعدين لتشكيل خلية طوارئ طبية تدخل إلى بيوت الناس لمساعدتهم، لافتاً لأهمية العمل الميداني بمجموعات محترفة منظمة وعناصر يستطيعون النجاح بمساعدة الناس دون نشر الوباء خلال تنقلاتهم.

وابلغ المجتمعين بان خلية الازمة المركزية ستعقد إجتماعاً في نهاية الاسبوع المقبل بكامل اعضائها لعرض التصوّر العملي للمباشرة بخطة الدعم الطبي في القرى والبلدات بإطار البرنامج الذي تعده AWZ medical village . 

وكان اللقاء قد بدأ بكلمة لوكيل الداخلية عصام المصري الذي استعرض واقع المنطقة وامكانيات خلية الازمة واستعداداتها شاكرا جهود كل الكوادر والفاعليات وعمل النائب ابو الحسن المتواصل في مواجهة الوباء وغيره من الازمات الطارئة. وقال: نحن الى جانب اهل المنطقة انسانيا بغض النظر عن انتماءاتهم او موقفهم السياسي. يدنا ممدودة للجميع وامنياتنا لكم جميعاً بالسلامة. معاً نمضي ونعمل تحت شعار "بالتعاون ننهض وبالتضامن نستمر". 

وتخلل اللقاء مداخلات ومقترحات، حيث أكد رئيس اتحاد البلديات مروان صالحة على التعاون والتعاضد مع الاهالي رغم عجز البلديات المالي والتقصير الرسمي المستمر على كافة الاصعدة مبدياً إستعداد الإتحاد  للمؤازرة والمساهمة في هذا المشروع الضروري والمهم. 

هذا واختتم اللقاء بتأكيد على المباشرة بوضع الخطة العملية لانطلاق العمل الميداني بأسرع وقت ممكن منعا لتفاقم الأزمة في المنطقة.