لقاء لخلية الأزمة في مرستي الشوف

09 كانون الثاني 2021 20:33:00 - آخر تحديث: 09 كانون الثاني 2021 21:34:12

وسط إجراءات وقائية مشددة، عقدت خلية الأزمة في بلدة مرستي الشوف لقاءً في دار البلدة، بحضور رئيس البلدية د. ناصر زيدان، المختار منيف أبو علي، د. وائل الدبيسي، نائب مدير فرع الحزب التقدمي الإشتراكي صلاح الدبيسي، مسؤولة فرع الإتحاد النسائي التقدمي نهيل زيدان بشنق، قائد فوج الكشاف روزبا زيدان، وأعضاء من خلية الأزمة.

د. ناصر زيدان شدد على ضرورة إتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر، لا سيما بعد تزايد عدد الإصابات بين أبناء البلدة.
واستعرض التقديمات الإنسانية والاجتماعية التي شملت عائلات في البلدة من خلال خلية الأزمة، ومن ضمنها تقديمات رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، والبلدية، وصندوق التعاضد، والمجلس المذهبي ومؤسسة فرح الإجتماعية، وقيادة الجيش وجمعيات أخرى. مؤكدا وقوف الخلية الدائم إلى جانب الأهالي بغية مساعدتهم على إجتياز الأوضاع المعيشية القاهرة.

وطالب وزارة الشؤون الإجتماعية والهيئات المانحة الأخرى بإجراء مسح للعائلات الأكثر حاجة، ليصار إلى التأكد من حصولها على المساعدات، باعتبار أن خلية الأزمة تعرف كل التفاصيل وهي تمثل شرائح البلدة كافة، وعلى دراية بأحوال جميع الأهالي، وحريصة أشد الحرص على سلامتهم وأمنهم الغذائي.

وتمنى على الجميع الإمتناع عن الزيارات العائلية والإجتماعية والغاء كل المناسبات، والإبتعاد عن الأماكن المكتظة. 

وختم زيدان بتوجيه الشكر لرئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على التقديمات الإنسانية الهائلة لجميع المحتاجين، كما شكر جميع الجهات والمؤسسات الخيرية على المساعدات التي قدمتها للبلدة، بالإضافة إلى أصحاب الأيادي البيضاء، وأبناء مرستي المقيمين منهم والمغتربين، على تبرعاتهم المادية والعينية، ووقوفهم إلى جانب أهلهم في هذه الظروف الصعبة.

 د. وائل الدبيسي قدم عرضا للوضع المالي للصندوق من مساهمات أبناء البلدة، المقيمين والمغتربين، ومساهمات من خارج البلدة، الى المساعدات النقدية والقسائم الشرائية، بدءا من شهر نيسان 2020.

وأشار إلى أن السعي متواصل من قبل لجنة صندوق التعاضد للحصول على المزيد من التبرعات والمساهمات.

 المختار أبو علي لفت الى التواصل والتنسيق المباشر من قبل الجمعيات والمؤسسات الخيرية المانحة، مع خلية الأزمة في البلدة، والتي بدورها تقوم بتزويد هذه الجمعيات بجميع البيانات المطلوبة الخاصة بالعائلات الأكثر حاجة.

وأشار إلى أن خلية الأزمة قامت بتوزيع سوائل تعقيم، وكمامات، ومساعدات مادية لزوم شراء أدوية ومستلزمات علاجية لمصابين بفيروس كورونا من ابناء البلدة.

تخلل اللقاء نقاشات وإقتراحات عملية، ودعوة أهالي البلدة إلى التقيد بها لأن الإنتشار الوبائي تجاوز كل الحدود المتوقعة، وأصبح يشكل تهديداً دائماً للجميع.