بري: الفرنسيون مستاؤون من تباطؤ الحكومة

10 آذار 2019 09:55:00

لاحظت أوساط سياسية متابعة، أن نبرة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله العالية وتنويهه بالمدير العام لوزارة المال آلان بيفاني الذي ظهر في مؤتمر صحافي موجّهاً الاتهامات الضمنية لرئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة بموافقة مرجع عال ومن دون إذن وزير المال، أعطى بيفاني الحصانة في الصدقية.

وتحدثت الأوساط عن استياء فرنسي، مصحوبا بإشارات غير مطمئنة حيال "سيدر" ومقرراته، وفق معلومات رئيس مجلس النواب نبيه بري، نتيجة التباطؤ في إعداد المشاريع المطلوب تمويلها من صندوق "سيدر"، وأن الرئيس الفرنسي أمهل لبنان 3 أشهر، لتحديد أولويات المشاريع المطلوبة.

وتترقب أوساط رسمية وصول وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الأسبوع المقبل، فيما الحديث يتعالى عن استياء أميركي من الموقف اللبناني الرسمي، وخصوصاً موقف رئيس الجمهورية ووزير الخارجية الذي يتماهى مع موقف "حزب الله" ويقدم تبريرات غير مقنعة حيال الحزب تحتضنه وتتبنى توجهاته وتتجاهل حقيقة تعاظم قوته وتهديده الدائم لبنية الدولة اللبنانية.

من جهته، رئيس المجلس نبيه بري قال أمام زواره أمس أنه بغض النظر عن انشغاله في جلسة مجلس النواب، ما كان ليعطي نائب وزير الخارجية الاميركية ساترفيلد موعداً لمقابلته حتّى لو طلب ذلك، "نتيجة ما حصل في لقائنا السابق في موضوع الحدود البحرية مع إسرائيل وترسيمها". وأضاف ان ساترفيلد لا يزال يمارس التحريض ضد حزب الله والإيقاع بين اللبنانيين وتحريض بعضهم على البعض الآخر، على طريقة الثيران "الترامبية" الهائجة.