"الشباب التقدمي" ترفض الحكم بحق شمس الدين: لا لعودة الوصاية الأمنية

الأنباء |

صدر عن منظمة الشباب التقدمي البيان التالي: 

تعلن منظمة الشباب التقدمي شجبها وإدانتها ورفضها المطلق للحكم الصادر عن المحكمة العسكرية بحق الإعلامي آدم شمس الدين؛ الذي يُعَدّ خرقاً فاضحاً لنصوص الدستور اللبناني التي كفلت حرية الرأي والتعبير، وانتكاسة بحق القضاء، ويعيد التذكير بالخطورة التي تمثلها صلاحيات المحكمة العسكرية كما هي عليه الآن على النظام الديمقراطي الحر. 

وتجدد منظمة الشباب التقدمي موقفها الثابت بضرورة تقليص صلاحيات المحكمة العسكرية عبر تعديل المادة 24 من قانون القضاء العسكري، وإلغاء محاكمة المدنيين أمام المحاكم الاستثنائية لما يشكله ذلك من مخالفة صريحة للقوانين والاتفاقيات الدولية لا سيما العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية.

وتؤكد منظمة الشباب التقدمي أن حرية الرأي والتعبير حق مقدس كفلته كل المواثيق والقوانين والاتفاقيات الدولية وكرّسه دستور لبنان، وهو حق يدخل في صلب ومحور الحياة العامة السليمة التي عمّدها كثرٌ من الصحافيين والاعلاميين وأصحاب الأقلام الحرة والرأي الشجاع بالدم والنضال، وستبقى هذه الحرية ركيزة اساسية وميزة من مزايا لبنان الدولة المدنية.

وتدعو منظمة الشباب التقدمي الجميع الى التحرك على مختلف المستويات لرفض ما يجري من اعتداءات بحق حرية الرأي والتعبير ومواجهة المحاولات الجارية على اكثر من إتجاه الرامية الى اعادة عقارب الساعة الى الوراء وفرض نظام بوليسي على المواطنين بشكل عام وإخضاع لبنان الى وصاية أمنية ولّت ولن نسمح أن تعود.