3 فئات ممنوعة من تلقي لقاح كورونا

11 كانون الأول 2020 09:51:35

استبعدت أغلب برامج تطعيم لقاحات كورونا في جميع أنحاء العالم النساء الحوامل أو المرضعات أو اللواتي يخططن للحمل، لأن هذه اللقاحات لم يتم اختبارها سريريا عليهن أثناء التجارب الأولية، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

فقد أكد الخبراء أنه تم استبعاد بشكل منهجي من التغطية العالمية لفيروس كورونا، على الرغم من أن 70 في المائة من العاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم هم من النساء، مما يعني أن العديد منهم في الخطوط الأمامية لمواجهة الفيروس.

في السياق، أوضحت هيئة الصحة العامة بإنكلترا على موقعها على الإنترنت أن الأدلة التي تمت مراجعتها حتى الآن لا تثير أي مخاوف بشأن السلامة أثناء الحمل، ولكن بسبب الصيغة الجديدة لهذا اللقاح بعينه تريد الهيئة رؤية المزيد من البيانات غير السريرية قبل إنهاء النصيحة أثناء الحمل.

وأكدت أنها ممارسة معتادة عند انتظار مثل هذه البيانات على أي دواء، لتجنب استخدامه في النساء اللاتي قد يصبحن حوامل أو المرضعات، مشيرة إلى أنه سيبقى هذا قيد المراجعة مع توفر المزيد من الأدلة.

كما ذكر الخبراء أنه نظرًا لنقص البيانات العلمية المتاحة حول كيفية تفاعل لقاحات فيروس كورونا مع حالات الحمل، لا توجد أدلة كافية حتى الآن للتوصية باستخدامها بأمان، ويحثون على بدء التجارب بما في ذلك النساء الحوامل والمرضعات لضمان تغطية عادلة للمضي قدمًا.

بدورها، قالت ساسكيا بوبيسكو، اختصاصية الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة أريزونا، "إن نقص بيانات التطعيم على الحوامل والمرضعات أمر مهم"، وأضافت "اللقاحات جديدة جدًا ولكننا نحتاج حقًا إلى الانتباه إلى هذه الثغرات المعرفية وأننا سنحتاج إلى معالجتها من وجهة نظر السلامة وكذلك من منظور أخلاقي للمضي قدمًا ".

ومن جهتها، أوضحت أليسون كلفن، باحثة الإنفلونزا والأمراض المعدية في المركز الكندي لعلم اللقاحات، أن النساء أثناء الحمل "مختلفات من الناحية المناعية" لحماية الجنين النامي، لذلك "قد يكون لدى المرأة الحامل استجابة مختلفة" للقاح "عندما تكون حامل مقابل عندما لا تكون حاملاً".