كبرى شركات الحماية فشلت بحماية نفسها.. وتعرضت للقرصنة

10 كانون الأول 2020 18:05:00

على الرغم من أن الإنترنت أتاحت للبشرية كما هائلا من المعارف والمعلومات، إلا أنها أتت بمشاكل مثل سرقة المعلومات والجرائم والاختراقات على الشبكة العنكبوتية، ما يضع الأشخاص والمؤسسات يلجأون الى شركات مختصة لحماية شبكاتها من "القرصنة "

وقد تمكن قراصنة الإنترنت من اختراق أبرز شركات الحماية الرقمية في العالم.

رغم أنها واحدة من أكبر شركات أمن المعلومات في الإنترنت، لكن "فاير آي" لم تستطع حماية نفسها من اختراق قراصنة الإنترنت.

وتستعين الحكومات والشركات حول العالم بهذه الشركة من أجل حماية شبكاتها من هجمات "القرصنة ".

وذكرت الشركة، ومقرها الولايات المتحدة، أن قراصنة على مستوى عال من الاحتراف شنوا هجوما إلكترونيا على الشركة، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقال المدير التنفيذي لشركة أمن المعلومات، كيفين مانديا، عن هؤلاء القراصنة مدعومون من دولة لم يسمها، لكن مصادر ذكرت أن الدولة المعنية هي روسيا.

وتمكن "هاكرز" الإنترنت من سرقة أدوات اختبار قدرات شبكات الزبائن، غير أن النطاق الكامل للهجوم لا يزال غير واضح.

وقال مانديا إن المتسللين سعوا في المقام الأول للحصول على معلومات تتعلق بعملاء الشركات من الحكومات.

وتقوم "فاير آي" خدماتها الأمنية السيبرانية إلى الحكومات وأنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.

وفتحت مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا في الحادث، ويتعاون في التحقيق أيضا شركة "مايكروسوفت".

ويثير الهجوم الرقمي مخاوف من الأدوات المسروقة، يمكن أن يتم استخدام في شن هجمات جديدة حول العالم.