رسالة الى رئيس الجمهورية

منير بركات

لقد رفعت شعارات وطنية إستقطابية تعبوية ونجحت في تأسيس زعامة متميزية بالشعبوية. وأهم الشعارات مواجهة الوصاية السورية – والميليشيات المسلحة، بالرغم من الرفض الشعبي لحرب الإلغاء، وبالرغم من المشاركة  الدموية في الحرب الاهلية اللبنانية – والرهان على الجيش الوطني – الإستقلال والسيادة – التصدي للفساد، الخ .. لكن في الوقت نفسه تناقضت مع هذه العناوين، ومارست العكس بالتعاطي مع النظام السوري وتبعات وصايته ، أو بتلوث بعض البطانة في الفساد، وبخياراتك الوطنية الأساسية بالرغم من تميزك بالعناد الصلب حول المواقف الاساسية، كنت وما تزال براغماتيا في التبعية للتوازنات الاقليمية التي تنسف جميع مبررات مقومات الزعامة التي توجت برئاسة البلاد !؟

 

فخامة الرئيس، من الواضح أنك انتزعت بالمقارنة مع جميع الرؤساء، وقدمت شخصك الاكثر جماهيرية من كل العهود، وتحديدا في الوسط المسيحي، بالرغم من المعارضة المسيحية الكبيرة التي تمكنت من مهادنتها واستخدام غطائها بوصولك الى الموقع الاول، واستهداف اقصائها في نفس الوقت الى جانب اطراف اساسية اخرى في البلاد.

 

صحيح  أن الجوّ الشعبي يشكل رافعة قوية لمسار الحكم، ولكن ممارسة التشويه ومساحة التفلت السياسي، واستنسابية الممارسة، والنهج المذهبي الفاقع  من جهة البطانة المباشرة،  تسيئ لك وتهدد البلد بسبب تجاوز الخطوط الحمر لشروط قيام لبنان وصيغة التوافق والميثاقية التاريخية.

 

فخامة الرئيس، لا تترك خطأ العهد الشهابي بالرغم من انجازاته وايجابياته يكرر نفسه في هيمنة اجهزة الظل والطبقة المحيطة التي مارست وتمارس القمع ومصادرة الحريات وارتكاب الموبقات على حساب الرئيس والعهد وبناء الدولة. ولا تدع صورة عهد بشارة الخوري الفاسدة ان تحرك الذاكرة في عهدك الذي بدأ يأخذ منحى الانحدار بالرغم من حداثته. صحيح أنك تحافظ على قاعدتك بالرغم تخليك عن بعض مبرر وجودك، وذلك بسبب قوة السلطة والمصالح وغيرها، ولكن عليك ان تراقب ايضا النزف في جمهورك.

 

فخامة الرئيس، ما زال امامك فرصة نزع  فتيل التحدي التصعيدي في الاشراف على تشكيل الحكومة بعيدا عن الكيدية والإقصاء ونسف الثوابت، من اجل الانتقال الى مرحلة الانماء والبناء وتصليب السلم الاهلي وحمايته .

 

*رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

مبادرة “التقدمي”: خطوة متقدمة لحماية الحريات العامة

على الرئيس المنشود ممارسة القمع لكي يكون مرشح الناخب الأول!؟

تلازم الفاشية مع الطائفية ومأزق الحكم

أين المصير الواحد والبلد الواحد واللغة الواحدة من كل هذا؟

المطلوب وقفة موحدة ضد النظام!

الشعوب ضحية الأطماع الدولية والأسد فقد دوره الأقليمي

بلورة المشروع الوطني المعارض

الاطاحة بالطائف يعيدكم الى حجمكم!؟

تذويب الانقسام التاريخي لمصلحة الوحدة الداخلية

طيف العهد وأحلام الإقصاء!

لستم أقوى من حناجر الشعب وبندقية الحق 

زفرة الحياة تتحدى شهيق الموت

تجديد الدور السوري في حماية إسرائيل!

الموت السريري لأمة نبضها فلسطين!

إنتخابات أخذ العبر للمنتصر والمهزوم

عليكم أخذ العبر من سقوط العهود

القانون المشيطن بعقلية إبليسية وشروط التصدي

محاصرة التطرف والمصالحة والسلم الأهلي الناخب الأقوى

حان وقت العمل وشحذ الهمم!

تراث كمال جنبلاط: التنوع والبعد الإنساني…