سكريبال والحرب الدبلوماسية الساخنة

د. ناصر زيدان (الخليج الإماراتية)

نجا العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال، وابنته يوليا، من محاولة الاغتيال التي استهدفتهما في مدينة سالزبري جنوب غربي بريطانيا في 4 مارس/ آذار 2018، وهما يتماثلان للشفاء في المستشفى، ولكن ارتدادات العملية ما زالت تتفاعل، حيث قالت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية: «إن سلطات بريطانيا تدرس ترحيل سكريبال وابنته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ضماناً لأمنه، وخوفاً من إعادة التعرّض له»، نظراً لتفاعل الحرب الدبلوماسية القائمة بين بريطانيا و24 دولة حليفة من جهة، وروسيا من جهة ثانية، التي شملت تبادل طرد أكثر من 300 دبلوماسي.
الأزمة الدبلوماسية التي تفاعلت، في أعقاب محاولة اغتيال سكريبال، هي الأكبر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي في العام 1990. وقد أعادت كل مقومات الحرب الباردة إلى الساحة، بين الولايات المتحدة الأمريكية – التي كانت أول مَن قامت بإجراءات الطرد للدبلوماسييين الروس- وبين روسيا. والأزمة تذكّر بصراع المحاور الدولية، حيث كنا اعتقدنا أن هذا الصراع انتهى مع انتهاء الثنائية القطبية التي عاشها العالم أكثر من 40 عاماً قبل العام 1990.
تبين للسلطات البريطانية أن التسمّم الذي استهدف سكريبال، وابنته، حصل بمواد كيمائية تستخدم لأغراض عسكرية، وقد دارت الشبهات حول مسؤولية السلطات الروسية عن الحادث. وأكثر من ذلك؛ فقد ذهبت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، إلى حد اتهام موسكو باستخدام أسلحة كيميائية محظورة بموجب معاهدة العام 1968 على الأراضي البريطانية، هادفة من وراء ذلك إظهار المشكلة بحجم اكبر.
وصول الأزمة إلى هذا المستوى من التوتر؛ خلق أجواء دولية جديدة، ووضع علامات استفهام حول بعض القضايا المخفية في العلاقة بين واشنطن، وموسكو على وجه التحديد، ذلك أن الإجراءات الفورية الأمريكية ضد موسكو – التي شملت طرد 60 دبلوماسياً روسياً وإغلاق القنصلية الروسية في مدينة سياتل – يراها البعض أنها لا تتناسب مع حدث محاولة اغتيال سكريبال، على أهميته. وترى أوساطاً دبلوماسية واسعة الاطلاع، أن الأسباب غير المعلنة وراء الانزعاج الغربي من روسيا؛ قد يكون أهم من المُعلن منها.
فالحملة الواسعة التي شملتها ردود الفعل على العملية؛ أسفرت عن إعادة تكوين منظومة دولية متراصّة تقف خلف واشنطن، تمتد من أستراليا إلى كندا، مروراً بأوكرانيا والاتحاد الأوروبي، وبعض دول أمريكا اللاتينية، فضلاً عن حلف شمال الأطلسي «كمنظومة» الذي اتخذ إجراءات غير مسبوقة ضد بعثة روسيا في مقر الحلف في بروكسل، شملت طرد 7 دبلوماسيين.
ووصل عدد الدبلوماسيين الروس المطرودين إلى ما يقارب 150 من 24 دولة، وردّت موسكو بطرد ما يوازي هذا العدد من أفراد بعثات هذه الدول في موسكو، والمدن الروسية الأخرى، في الوقت الذي كانت موسكو تتحضّر للاحتفال بفوز الرئيس فلاديمير بوتين بولاية رئاسية جديدة لمدة 6 سنوات، في الانتخابات الأخيرة، وحصل فيها على ما يزيد على 76% من عدد أصوات المقترعين الروس.
وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف؛ اعتبر أن واشنطن تقف وراء التحريض على طرد الدبلوماسيين الروس، وأنْ لا علاقة لبلاده بعملية محاولة اغتيال العميل سكريبال، لا من قريب ولا من بعيد، وهي بريئة من كل الاتهامات التي تساق ضدها.
أما الكاتب الاستراتيجي الروسي فيودور لوكيانوف، فقد كتب في صحيفة «فيدوموستي» أن قرارات الطرد المتبادلة مدمرة للعلاقات الروسية – الأمريكية، وقد أدخلت روسيا في حرب باردة كاملة مع الغرب.
المراقبون لما يجري؛ يؤكدون أن الحرب الدبلوماسية الجارية بين واشنطن وموسكو ليست مشابهة للخلافات التي كانت تحصل في الماضي، وهي تحمل دلالات مختلفة من حيث حجمها، ومن حيث توقيتها. ويُشكِك هؤلاء المراقبون في إعادة تسوية الأمور على الطريقة التي حصلت في نهاية العام 2016، عندما طرد الرئيس السابق باراك أوباما 35 دبلوماسياً روسياً على خلفية الاتهامات التي تحدثت عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في حينها.
اتصال التهنئة بالولاية الرئاسية الجديدة الذي أجراه الرئيس دونالد ترامب بالرئيس فلاديمير بوتين؛ لم يخفّف من حدة الأزمة الدبلوماسية، والخلاف بين القطبين يتفاقم على خلفية بعض الملفات الدولية الساخنة، لاسيما حول كوريا الشمالية، وحول سوريا، حيث يتهم ترامب بوتين بالدفاع عن نظام «الأسد» الذي يستخدم السلاح الكيميائي ضد شعبه، كما ادعى ترامب.

اقرأ أيضاً بقلم د. ناصر زيدان (الخليج الإماراتية)

موسكو تحصد نجاحات غير متوقعة

قرية «بانمونجوم» ومستقبل المخاطر النووية

العدوان المتجاوز كل الحدود

عن العقيدة السياسية للدول الكبرى

لماذا صواريخ «إس 400» في جزيرة القرم؟

روسيا في العام2017

الحوار الأوروبي الإفريقي والقنابل الموقوتة

استراتيجية روسية جديدة في الشرق الأوسط

استفتاء كردستان ليس حرباً عربية – كردية

أفغانستان الجريحة

مؤشرات التطرُّف المُقلِقة

توازن الرعب في أقصى الشرق

أخطر مُربع في الصراع

الموصل مدينة العذابات الكبرى!

واشنطن وبيونج يانج و«الصبر الاستراتيجي»

جُزُر الكوريل وتوترالعلاقات الروسية اليابانية

إعادة خلط الأوراق في العلاقات الدولية

مؤتمر باريس ونقل السفارة

ترامب والعلاقات الصينية – الاميركية

عن عروبة الهلال الخصيب