جولة “الانباء” الإخبارية المسائية: أبرز المواقف والتطورات ومقدمات نشرات الأخبار

في جولتها المسائية ليوم الاثنين 5 شباط ٢٠١8 رصدت جريدة “الأنباء” أبرز المواقف السياسية والتطورات واهمها التالي:

جنبلاط

كتب رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عبر “تويتر”: “التحية للقاضية جوسلين متى التي اعطت درسا في الحضارة والرقي في سعيها لمحاربة الجهل والتطرف. كم نحن بحاجة لامثالها ومثيلاتها في شتى مجالات الحياة السياسية والحزبية لمحاربة التطرف والجهل. وبالمناسبة فانني اعتذر من اهل بعقلين على خطأ غير مقصود جرى معالجته فورا. تعلموا من جوسلين متى”.

DV2e2bVW4AMSY_s

وصدر عن مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي ما يلي:

أبرق رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معزياً بضحايا الطائرة الروسية المنكوبة التي سقطت في موسكو، ومقدماً تعازيه للشعب الروسي وأسر الضحايا.

كما أبرق جنبلاط الى وزير خارجية روسيا الإتحادية سيرغي لافروف للغاية ذاتها.

من ناحية أخرى، تلقى جنبلاط برقيات جوابية على معايدته برأس السنة الميلادية من كل من رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم ووزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، ومن نائب رئيس الورزاء القطري وزير الطاقة والصناعة السابق عبدالله بن حمد العطية.

لقاء بعبدا

أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري، بعد الاجتماع الرئاسي في القصر الجمهوري، والذي جمعه مع الرئيس ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، ان اتجاههم هو دائما أن يكون موقفهم موحدا تجاه أي اعتداءات إسرائيلية على لبنان.

وكان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم قد انضم الى الاجتماع  حيث اكد ان الوضع الامني على الحدود مستتب والا مشكلة.

كما تم استدعاء العميد مالك شمص منسق الحكومة اللبنانية لدى القوات الدولية للاجتماع.

dalati

رئيس وزراء بولندا

وصل رئيس وزراء بولندا الى لبنان على رأس وفد وزاري بزيارة تمتد لـ24 ساعة يلتقي في خلالها كلا من الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري.

InSggxWb

بري – الحريري

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، رئيس الحكومة سعد الحريري واستبقاه الى مائدة الغداء. وجرى عرض للاوضاع والتطورات الراهنة.

ولفت بري في حديث للـmtv إلى أن اللقاء مع رئيس الحكومة سعد الحريري كان إيجابيا وجيدا جدا وأن الخلاف معه بات من الماضي. وأضاف: “أبلغته أنني لن أسير في الانتخابات من دون حزب الله وفوجئت بتأكيده أنه لم ينجز تحالفاته الانتخابية واللوائح حتى الساعة”.

أما في ما يخص التطورات على الحدود، فأكد بري أن أي إجراء تتخذه إسرائيل سيكون وخيما، وحذر من “انفجار امني”، غير أنه شدد في الوقت نفسه على أن الجيش لديه كل التعليمات في هذا الإطار.

وتابع بري: “ننتظر زيارة تيلرسون الخميس إلى بيروت ونأسف كيف ان الجانب الاميركي يأخذ طرفا مع الاسرائيليين”.

9sKLav3N

البطريرك صفير بخير

يغادر البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير مستشفى اوتيل ديو غدا الثلاثاء بعد الوعكة الصحية التي تعرض لها مساء الجمعة الماضي.

وقد أكد طبيبه الخاص الدكتور الياس صفير انه تجاوب مع الاطباء والعلاج الذي اعطي له وقد اصبح بحالة جيدة شاكرا الله على عنايته له.

مار نصرالله بطرس صفير

عون

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان لبنان اخذ قرارا بالدفاع عن أرضه في حال حصول اعتداء اسرائيلي عليها او على حقوقه في النفط.

وشدد عون على أن “الاستفزاز الاسرائيلي الكلامي لا يهمنا، ولكن اذا دخل حيز التنفيذ ستكون هناك حروب جديدة”، مستبعداً في الوقت نفسه ان تقدم اسرائيل على تنفيذ تهديداتها،  وقال: “نحن طرحنا حلاً، هناك نقاط حدودية متنازع عليها مع اسرائيل، فلنحل النزاع حول هذه النقاط اولا، لانه لا يمكن لاسرائيل ان تبني جدارا في اراضينا”.

واعتبر رئيس الجمهورية أن اسرائيل منذ نشوئها تهدد جميع الدول المحيطة بها، وهي تجعل نفسها دولة عنصرية، “والحلول التي تجري حاليا هي حلول على الورق ولا تؤدي الى سلام مع الشعوب العربية، لأن السلام لن يتحقق بالدبابة والطائرة والمدفع انما بمقاربة اخرى تقوم على التوصل الى تسوية للحقوق وبالحد الادنى من العدالة الذي لم يتوافر الى الان”.

وفي حديث الى محطة ON live المصرية، أشار عون إلى أن قانون الانتخابات الجديد سيسمح بتمثيل الاكثريات والاقليات وسيعبِّر فعلا عن ارادة الشعب اللبناني، ويمكِّنه من انتخاب من يمثله، معتبراً أنه لن يكون هناك غالب ومغلوب في الانتخابات المقبلة، وسنصل الى مجلس نيابي فيه توازن، وبأفضل تمثيل يعبر عن تعددية لبنان، لافتاً إلى وجود ارادة صريحة وواضحة بحفظ الاستقرار فيه.

وأكد عون أن لا احد  يستطيع ان يوقف اجراء الانتخابات او يفتعل ازمة قبلها قد توقف اجراءها.

وعن تداعيات الحروب المشتعلة في المنطقة وخصوصاً في سوريا على لبنان، اوضح “اننا استطعنا ان نرسي جوا لا تؤثر فيه نتائج الخسارة والربح في سوريا، بحيث يبقى لبنان في حالة استقرار وازدهار من دون ان يدخل في الصراعات، ويبقى الصراع الداخلي سياسيا فقط، وهذا ما امن الاستقرار في البلد وابعد عنا تداعيات ما يحدث في سوريا”. ولفت الى ان المجتمع الدولي يريد بدوره الاستقرار للبنان.

وفي ملف النازحين السوريين وتأثيراته، لفت الرئيس عون الى ازدياد الاعباء الاقتصادية على لبنان بنتيجته، “والتي نحاول التخفيف منها من خلال الدعم الدولي ومؤسسات الامم المتحدة لنا”.

اما عن التأثيرات الأمنية، فأكد  رئيس الجمهورية سيطرة القوى الامنية على الاوضاع، مع تسجيل ازدياد في عدد الجرائم العادية، “ولا وجود لخطر أمني دائم وشامل على بلدنا”.

عون يوقع

ابو فاعور

قال عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور في بيان: “مبروك للمواطن اللبناني النتائج الباهرة التي توصلت اليها التحقيقات والاجراءات القضائية واللجان النيابية بحيث تمت استعادة الأموال المنهوبة من الخزينة اللبنانية ومن مال المواطن من جراء جريمة التخابر غير الشرعي التي طغت على حياتنا السياسية لردح من الزمن،كما تم توقيف المجرمين ومحاكمتهم والكشف عنهم ليكونوا عبرة لمن اعتبر  لكن للأسف تبين ان لا جريمة أو بالأحرى هناك جريمة لكن لا مجرمين وما تبخر من أموال الدولة قد تبخر والملفات قد طويت بانتظار فضيحة جديدة، عاش العدل عاشت السياسة، عاش الفساد وعاش الإصلاح”.

ابو فاعور

صندوق النقد

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عصر اليوم في السرايا الكبيرة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وعرضا للأوضاع المالية في البلاد.

ومن ثم استقبل الحريري بعثة “صندوق النقد الدولي” برئاسة “المدير المساعد لإدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى” كريستوفر جارفيس وقال الاخير بعد اللقاء “توافقنا على أن البرنامج الاستثماري الذي تعتزم الحكومة طرحه أمام مؤتمر باريس المقبل وخطة الإصلاحات هما أمران أساسيان بالنسبة إلى مستقبل لبنان”.

وأضاف: “نعتقد أن من المهم أن تسعى الحكومة أولا إلى تثبيت الدين العام وثانيا العمل على خفضه، وقد طرحنا على الرئيس الحريري عددا من الأفكار في هذا الشأن. فعلى سبيل المثال، نحن نرى أن من الضروري جدا أن يتم إصلاح قطاع الكهرباء ومعالجة الفساد”.

جان عزيز

افادت المعلومات ان المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية جان عزيز قدم استقالته الى الرئيس ميشال عون من وظيفته كمستشار اعلامي في القصر الجمهوري وان رئيس الجمهورية قبلها.

PPACJNJRML

تيلرسون

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون اليوم ان واشنطن تدعم مصر في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية كما أكد على أن الولايات المتحدة تدعم إجراء انتخابات حرة ونزيهة في مصر.

وأضاف تيلرسون في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري أن واشنطن ما زالت ملتزمة بالتوصل إلى سلام دائم في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين رغم اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

من جانبه، قال شكري إنه ناقش مع تيلرسون سبل التوصل لحل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وأهمية استمرار الجهود الأميركية للتوصل إلى تسوية نهائية للصراع.

وأضاف ردا على سؤال حول الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل “طرحنا رؤية أكد عليها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

BXgLK9Z5

مقدمات نشرات الاخبار

“ال بي سي”

مَن مِن طلاب الصحافة لم يتعلَّم القاعدة الأولى في هذا الإختصاص ، وهي :  “إذا عض كلب رجلًا، هذا ليس خبرًا، أمّا إذا عض رجل كلبًا، فهذا هو الخبر”… هذا في التعريف العالمي للخبر ، إنما في لبنان ، وككل شيئ ، يُصبح التعريف بالمقلوب :  ” إذا عضَّ كلبٌ رجلًا ” لا يكون خبرًا وحسب، بل يصبح حدثًا ، خصوصًا إذا رافق العضةَ إهمالٌ او استهتار او عدم  متابعة  طبية حثيثة ، فتؤدي  إلى الوفاة … هذا ما حصل مع الشاب إيلي نافعة الذي أدت عضة كلب إلى وفاته  في ظروف مأسوية …

التحقيقات على كل المستويات، لكنها لن تعيد إيلي إلى الحياة ، ولكن لو كان الإهتمام بهذه القضية  فور حدوث العضَّة، ربما لَما وصل إيلي إلى النهاية الماسوية …

قضيةٌ ثانية شغلت الرأي العام اليوم, وخصوصاً جيل الشباب.  قروض الإسكان تخضع اعتبارًا من اليوم لشروط جديدة لجهة ارتفاع الفائدة عليها وخفض سنوات السداد . هذه الشروط من شأنها ان تولِّد مشكلة  مزدوجة : الاولى ان الذين حصلوا على موافقات أولية ، باتت هذه الموافقات في مهب المجهول ، والثانية ان رواتب طالبي القروض ، في معظمهم ، لم تعد تسمح  بالتقدم لطلب قرض ، ما يولِّد مشكلة اجتماعية إضافية .

القضية الثالثة هي مسألة التأزم المستمر بين المدارس ولجان الاهل التي تجتمع هذا المساء فيما الاتجاه الى مزيدٍ من التصعيد في ظل عدم قدرة الاهالي على دفع الزيادات .

صحيًا ، وإسكانيًا وتربويًا ، المواطن يئن من ملفات معجَّلة ، فيما المسؤولون  يبحثون في ما هو مؤجَّل ، أو على الأقل غيرُ مستعجل : من مؤتمر ” سيدر واحد ” إلى مؤتمر ” روما 2 ” ، وصولًا الى الاستحقاق الأكبر في السادس من أيار المقبل.

كل ذلك فيما لبنان ينسِّق الموقف الداخلي استعدادًا لزيارة وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون بيروت، حيث يُتوقّع الا تكون المحادثات سهلة، لا في ملف الحدود البرية والبحرية وحسب ، بل في كل الملفات المرتبطة بالوضع اللبناني .

“المنار”

عندَ الدرسِ المؤلمِ كما سمّاه الاعلام العبري يقف الزمن العسكري الاسرائيلي، وبينَ الغيومِ الميدانيةِ والسياسيةِ تتخبطُ استراتيجياتُهُمُ العدوانية..

لم يَختَفِ صدى الصاروخِ السوري الذي اصابَ الطائرةَ الاسرائيليةَ من اروقتِهِمُ العسكريةِ والسياسيةِ والاعلامية، وبقيَ حُطامُ طائرةِ الأف ستةَ عَشَرَ العلقمَ العسكريَ الذي تجَرَّعَهُ الاسرائيلي..

أكملَ مَجلِسُهُمُ الوزاريُ المصغرُ اجتماعاتِه، وأكملَ اعلامُهُم الحديثَ عما سَمَّوُه بالمفاجأةِ غيرِ البسيطة، محذرينَ من المفاجآتِ الكبرى اِن أكملَ نتنياهو او وسّعَ عنترياتِهِ في سماءِ المِنطقة..

 

المنطقُ اللبنانيُ على ثباتهِ، وَحدةٌ بالقراءةِ واستعدادٌ للدفاعِ عن الحقوقِ النِفطيةِ والبريةِ وعن السيادةِ بوجهِ كلِ أشكالِ العدوانيةِ الاسرائيلية كما جاء في اجتماع الرئاسات الثلاث في بعبدا، والذي اتبعه رئيسُ الجمهورية بالتأكيدِ على اَنَنا لن نسمحَ بالاعتداءِ على حقوقِنا، وأنَّ الاستفزازَ الكلاميَ الاسرائيليَ لا يهُمُّنا، لكن اِن دخلَ حيزَ التنفيذِ فستكونُ هناكَ حروبٌ جديدة..

أما في جديدِ السياسةِ فعودةُ الخبزِ والمِلحِ بينَ الرئاستينِ الثانيةِ والثالثة، غَداءٌ في عينِ التينةِ جمعَ الرئيسينِ بري والحريري، المجمعينَ على الموقفِ من التطوراتِ في لبنانَ والمِنطقة..

وبمنطقِ الوثوقِ بسوريا المقاومة، كان موقفُ نائبِ وزيرِ الخارجيةِ السوريةِ فيصل المقداد في احياءِ ذكرى انتصارِ الثورةِ الاسلامية الايرانية في دمشقَ ان القرارَ متخذٌ والدفاعاتُ الجويةُ السوريةُ جاهزةٌ لصدِ الاعتداءاتِ الاسرائيلية..

وللمساهمِ الاكبرِ بصدِ كلِ عدوانٍ صِهيونيٍ، لروحِ المقاومةِ وعقلِ فِلَسطين، للحاضرِ طيفاً بآلافِ مؤلفةٍ من المجاهدين، لساكنِ جَناتِ الرضوان ، للقائد عماد مغنية (الحاج رضوان)، تحيةٌ في ذكراهُ من المنارِ التي قاربت محطةً من مشوارهِ الجهاديِ الطويل، فكانت الاضاءةُ على عمليةِ الاستشهادي احمد قصير في وثائقي ” لهيبِ الصنوبر”، اللهيبُ الذي بدأ بمقرِ الحاكمِ العسكري، واحرقَ فيما بعد كامل الوجود الاسرائيلي في لبنان.

نشرات-الاخبار

“المستقبل”

الأطماع الاسرائيلية، تدعيم الوحدة الداخلية، والتطورات الاقليمية.. ثلاث قضايا توزع عليها الاهتمام الرئاسي بين بعبدا وعين التينة.

وفي لقاء بعبدا الرئاسي الذي ضم رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بحث في اقتراحات نائب وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ساترفيلد والتحضيرات لزيارة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيليرسون الى لبنان الخميس، فيما حضرت أيضا مناقشات اجتماع الناقورة وسط رفض لبناني لقضية بناء اسرائيل للجدار الاسمنتي في النقاط المتنازع عليها.

 

وفيما أكد الرئيس عون أن لبنان أخذ قراراً بالدفاع عن أرضه في حال حصول اعتداءٍ اسرائيلي عليها، او على حقوقِه في النفط، كان الرئيس سعد الحريري يؤكدُ من بعبدا على استمرار التشاور الرئاسي كي يكون الموقف موحدا ووطنيا في ما يخص اي تعديات على لبنان.

الرئيس الحريري وبعد اجتماع بعبدا، زار عين التينة واجتمع الى الرئيس بري في لقاء ظللته النقاشات بشان الأحداث الأخيرة على المستويين المحلي والاقليمي.

أما مؤتمر روما 2 لدعم الجيش والقوى العسكرية والامنية في لبنان، فقد حسم موعد انعقاده في الخامس عشر من اذار المقبل في ضوء ورشة  تحضيرية شهدتها السراي الكبير.

وفي الداخل ايضا، انطلاق العد العكسي لاحتفال الرابع عشر من شباط في البيال ذكرى مرور ثلاثة عشرة عاما على جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الراسخ في الوجدان ايقونة فداء من اجل لبنان وشعبه.

“او تي في”

بين الذكرى العاشرة لاستشهاد الحاج عماد مغنية، التي تصادف اليوم، والذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري بعد يومين، يظَل العدوان الاسرائيلي على لبنان هو البُوصلة …

والبوصلة تنطلق كما دوماً من بعبدا، حيثُ تركزت الاجتماعات والتحضيرات واللقاءات والمواقف..

رئيس الجمهورية أعلن باسم لبنان وبكل وضوح، أن الدولة اللبنانية حاسمة في قرارها الدفاع عن أرضها ونفطها في مواجهة أي تعَدًّ، وأنها لم تكن يوماً مُعتديةً على أحد، مع إشارتِه اللافتة إلى أن أي دخول لاستفزازات العدو الاسرائيلي حَيز التنفيذ، قد يؤدي إلى حروب جديدة، وصيغة الجمع في مفردة حروب لا حرب، مُعبرةً جداً …

وفي بعبدا أيضاً لقاء على مستوى رؤساء المؤسسات الدستورية، لاستكمال خطط المواجهة اللبنانية لكل التطورات، كما استعداداً لزيارة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون إلى بيروت يوم الخميس المقبل …

في ظل كلامٍ كثيف عن أجندة حافلة قد يحمِلها الضيف الأميركي، في القضايا اللبنانية العالقة ، وهي الأجندة التي مهَد لها مساعدَه ُساترفيلد في زيارته قبل يومين…

“الجديد”

شهيقٌ منطقعُ الزفير في إسرائيل بعد إسقاطِ طائرتِها دُرةِ تاجِها وحبْسُ أنفاسٍ قبل الكلامِ الفيصل للسيد حسن نصرالله في ذكرى روحِ المقاومة يومَ الجمُعةِ المقبل والى ذاك الحين فإنّ الدولةَ المصطنعةَ المركّبةَ تمرُّ في مرحلةِ شللٍ أصابَ الثقةَ بالقدرةِ العسكرية .. فالـــF ستةَ عَشَر الأقوى جوًا سقطت أرضاً وقبلَ اثنتي عشْرةَ سنةً كانت الميركافا قد وافتْها المنيةُ في سهلِ الخيام جنوب لبنان  بعدَ الادعاءِ أنّها الافعل  براً  .. أما بحراً فقد دمُّرت البارجةُ ساعر خمسة بإشارةٍ صوتيةٍ مِن حسن نصرالله ولم يبقَ لإسرائيلَ سِوى الجنديِّ الجبانِ الذي يَخشى النزولَ إلى الأرض والدخولَ في مواجهةٍ مباشرةٍ معَ المقاومين فهل يتجرّأُ على خوضِ المنازلة فمِنَ الجليلِ شَمالاً إلى أقاصي النقَب جنوبًا سقط هذا الغوى  بإسرائيلَ الكبرى الذي أطلقه آرييل شارون على مرمى  أمتار مِن قصرِ بعبدا عامَ اثنينِ وثمانين وبعد أربعةِ عقود أصبحت “الكبرى”  قوةً خائفة تختبىءُ خلفَ جُدرانٍ عازلةً نفسَها وراءَ أسوارِ الأَسمِنت والحديد و الـــF ستةَ عَشَرَ الأحدثُ والأكثرُ تطوّرًا بينَ المقاتلاتِ الأمريكية والتي تُسمّيها إسرئيل “صوفا”  أي العاصفة هَوَت بصاروخٍ مِن جيلٍ قديم تعودُ صناعتُه إلى عامِ سبعةٍ وستين، فكيف إذا استَخدمتِ المقاومةُ والحلفاءُ صواريخَ الجيلِ الجديد مِن طراز اس اس  “ثلاثُمئة” واس اس “أربعُمئة” التي قد تكونُ اليومَ في أيدي مقاوميها؟  والمعادلةُ المعلنةُ ليسَت بخبر ولا تُضاهي تلك المعادلةَ العسكريةَ الفائقةَ السرية التي يختزنُها حزبُ الله في مكانٍ ما من هذهِ الأرض ومجموعُها بات يربو على مِئتي ألفِ صاروخ. الإحاطةُ الصاروخيةُ هذه تجعلُ من إسرائيلَ كِيانًا صامتاً لم يَقوَ على الاحتفاظِ بحقِّ الرد .. وقدِ ارتبك وأربَك معه الشريكَ الأميركيَّ الذي عتّم إعلاميًا على نبأِ سقوطِ الطائرةِ أكثرَ مِن عشْرِ ساعات قبل أن يُسمَحَ للسي ان ان بتلاوةِ “النّعوة”. أما على ضفةِ الإسرائيليين وإعلامِهم فإنّ التصاريحَ لم تتخطَّ إضاءةَ الضوءِ الأحمر والتمسّكَ بالأخضر وخَشيةَ الأصفر … لكنّ حربَ الألوانِ هذه صنفّها لبنانُ على أنها مجردُ استفزازٍ كلاميٍّ وتبنّى  رئيسُ الجمهوريةِ العماد ميشال عون معادلة وإن عُدتم عُدنا قائلًا   لبنانُ سيدافعُ عن أرضِه إذا وقعَ التعدّي .. و هناك حدودٌ بريةٌ وأخرى بحريةٌ وفي الحالين فإننا لن نَسمحَ بالاعتداء وما دامَ الاستفزازُ كلامياً فهو لا يَعنينا أما إذا دَخلَ حيّزَ التفنيذ فستكونُ هناك حروبٌ جديدة . وعلى فيءِ الخَشيةِ مِن أيِّ اعتداءٍ جَلَسَ الرؤساءُ الثلاثة عون وبري والحريري تحت سقفِ موقفٍ واحد تنسيقًا لِما سيُبلّغُه لبنانُ الى وزيرِ الخارجيةِ الأميركية ريكس تيلرسون الخميس المقبل. وعندَ الشدائد ومعَ بَدءِ زمنِ الصوم المَسيحيّ جَمَعتِ التهديداتُ الإسرائيليةُ الرئيسين بري والحريري على مأدُبةِ غداءٍ في عينِ التينة بعدَ طولِ جوعٍ سياسيّ كاد يصلُ الى الأمعاءِ الخاوية .. وبفضلِ العدوِّ الصِّهيونيّ شكلاً .. فكَّ بري والحريري الصيامَ عن اللقاءات وعادا الى زمن الوئام والالتهام .والصيام .. كان قضائيا اليوم في  قرار القاضي  غسان عويدات عدم تناول ” الزفر ” وانلأي بالنفس عن محاكمة وزير الدولة للشؤون اللبنانية ثامر السبهان وكف التعقبات عنه في الدعوى المقدمة من الاسير المحرر نبيه عواضه .