ما فوق الرئيس وتحته وتعطيل انتخابه

منير بركات

 اذا كانت معضلة انتخاب رئيس للجمهورية مرتبطة بالعقد الداخلية اقلها توزيع الحصص والحقائب الوزارية لا سيما شروط حزب الله منها المعلنة كحجة ظرفية  ورفضه التنازل للقوات اللبنانية حول حقيبتي الداخلية والدفاع لا تلغي غيه في الفراغ والتعطيل، بالاضافة الى سلة دولة الرئيس بري، واعتراض الكتائب، وفرنجية، والضغط في الوسط الشعبي السني وداخل كتلة المستقبل الرافضة لمبادرة الرئيس الحريري، إلا ان مضمون الاعتراض الاساسي الذي يسحب نفسه على الواقع الداخلي، الموقف الاقليمي المتمثل بالإيراني الذي يريد كسر السعودي في لبنان وعدم تسهيل وصول الحريري الى رئاسة الحكومة والمتقاطع مع بعض القوى الداخلية بعدم تسهيل حراك الحريري وتجسيده كصانع للرؤساء .

اذن تشابك الالغام فوق انتخاب الرئيس وتحته متعددة ومعقدة وتبقى ضمن حاضنة الصراع الاقليمي وتطوره والتصعيد السعودي- الايراني المتبادل وعدم الحماس في انتخاب عون من كلا الفريقين وكل من موقعه وحساباته الداخلية والاقليمية في الوقت الذي ينتظر فيه تصعيدا في المواجهة داخل سوريا وما سينتج عنه من مفاعيل سياسية لن تساعد في انتخاب رئيس ليبقى الوضع في حال من المراوحة، لا سيما بعد اشارة المملكة المتناقضة مع انتخاب العماد عون ودور الحريري الذي يقع في فخ الصراع حول الدور اللاحق لقيادة السنة في لبنان مما يزيد من مأزقه ما بين سقفيته الاقليمية، ومصلحته السياسية اللبنانية التي تحكم مستقبله السياسي في ظل بروز حالات ليست بسيطة في الوسط السني وتحديدا اللواء اشرف ريفي الغير بعيد عن المملكة.

وإذا سلمنا بأن الموقف السعودي لا يخلو من المناورة من خلال ابراز بعض الخلاف مع الحريري لكي يلزم حزب الله ومرجعيته لتبني الحريري ومبادرته وموقعه كرئيس للحكومة في ظل الاحتقان بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية والتي ستشهد مزيدا من التوتر في الايام القليلة المقبلة .

syria-iran
والجدير بالذكر، بأن المملكة في وضع لا تحسد عليه بعد اقرار قانون الارهاب قانون “جاستا” الذي يعتبر اعلان حرب مالية على المملكة العربية السعودية ومصادرة اقتصادها لعقود قادمة من خلال ابتزازها والمطالبة بالتعويض  لضحايا ١١ ايلول واتهام الدول الداعمة مالياً للارهاب عمداً او اهمالاً مباشر او غير مباشر ومقاضاتها امام المحاكم الاميركية،كل ذلك يضعف الدور السعودي المحوري لا سيما في لبنان.

إذن في ظل هذه التطورات يتقدم الايراني في المنطقة على حساب السعودي، والتركي التقط لعبة الشراكة بإنفتاحه على الروسي وعقد اتفاقيات اقتصادية كبيرة بين البلدين والدخول السياسي مجدداً على الوضع السوري.

كل هذا الحراك والمتغيرات ترمي بثقلها السلبي في تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية بانتظار حلول ترسيها مراكز القرار الجهنمية.

(*) رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

القانون المشيطن بعقلية إبليسية وشروط التصدي

محاصرة التطرف والمصالحة والسلم الأهلي الناخب الأقوى

حان وقت العمل وشحذ الهمم!

تراث كمال جنبلاط: التنوع والبعد الإنساني…

قيادتان تاريخيتان في رجل واحد

واجب التضامن في اليوم العالمي للمرأة

عندما يتفوق النظام السوري على إسرائيل في المجازر: الغوطة نموذجاً!

على من ينشد التغيير العودة الى المشروع الوطني الأصلي 

مخاطر تشويه المجتمع المدني

إياكم هدر الأصوات لمصلحة النظام!

إنتكاسة المشروع الوطني وأهمية حماية الطائف 

تهديد الطائف تأسيس للحرب

عن أسلوب التعبئة الإنتخابية وشروطها

مقاربة بين الدول الدينية والعسكرية والمدنية

الإنتفاضة الأكثر جذرية في ايران

مقاربة بين النهج والعهد

الشعوب المكبلة لا تقاتل من أجل الحرية

سلاح المبدعين بمواجهة العدوان

في المئوية الأولى: كمال جنبلاط علامة فارقة في تاريخ لبنان والعرب

شاركوا بضرب المعارضة السورية ويفاوضون بإسمها!