جولة “الانباء” الإخبارية المسائية: أبرز المواقف والتطورات ومقدمات نشرات الأخبار

الانباء المسائية

في جولتها المسائية ليوم السبت 6 كانون الثاني 2018 رصدت جريدة “الأنبـاء” أبرز المواقف السياسية والتطورات واهمها التالي:

 

جنبلاط

تلقى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط برقية جوابية من الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود، رداً على برقيته شكره فيها على تعزيته ومواساته بوفاة نجله الأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز.

 

تيمور جنبلاط

إلتقى تيمور جنبلاط في قصر المختارة ضمن استقبالاته الاسبوعية السبت، عددا من الوفود الشعبية والمناطقية وعرض معها قضايا ومطالب إنمائية وخدماتية وحياتية مختلفة

وفي هذا السياق إلتقى وفدا من الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية عرض معه المماطلة بملف التفرغ رغم استيفائهم الشروط، والطلب اليه دعم هذا المشروع.

ثم التقى وفدا من مياومي مؤسسة كهرباء لبنان لمتابعة أمورهم المتعلقة بالحقوق المادية والوظيفة، ولشكره على ايلاء قضايا العمال إهتمامه.

كما استقبل وفدا من بلدة الفرديس اعرب له عن الشكر والامتنان لتلبيته مطالب تخص أبناء البلدة.

والتقى تيمور جنبلاط ايضا وفدا من عائلة حيدر في الشويفات شكره لوقوفه إلى جانب العائلة لتحقيق احتياجاتها تخصها.

ومن زوار المختارة ايضا وفد يمثل عائلات بلدة كفرقطرة شكر تيمور جنبلاط اهتمامه بمالطالب، وألقى رئيس الحركة اليسارية اللبنانية منير بركات كلمة، حيّا فيها “قيادة تيمور الواعدة الوفية والتزامه قضايا الناس وتمسكه بالخيارات الوطنية والعربية والتقدمية والإنسانية والدفاع عن الحريات”.

ثم التقى وفدا مشتركا من منطقة المناصف، لطرح مشكلة انقطاع المياه عن هذه القرى. وكذلك وفدا مشتركا من الاتحادين العربي واللبناني للرياضات التقليدية والشعبية برئاسة مارون خليل، ورياضة الكونغ فو برئاسة أمين السر بسام نهرا.

واستمع تيمور جنبلاط الى مطالب خدماتية مختلفة قدمتها وفود من  قرى وبلدات، شحيم، كترمايا، دلهون، حارة الناعمة، عين جرفا، ميمس، عين قنيا. والتقى وفودا من عائلات عيد في السمقانية، وعبد الخالق في مجدلبعنا، وعطالله.

 

واستقبل تيمور جنبلاط وفدا من جمعية مار انطونيوس الخيرية برئاسة عضو المكتب السياسي لحزب الكتائب اللبنانية ريتا بولس، لدعوته الى العشاء الخيري السنوي، ووفدا من جمعية “الإنماء الاجتماعي” في بلدة بريح قدم له درع تقدير ووفاء لمساعدته ودعمه الجمعية، وفي تحويل مستوصف البلدة الى مركز للرعاية الصحية.

 

كذلك قدم نادي السلام في بلدة البساتين درعا تقديريا الى تيمور جنبلاط لدعمه النادي.

وتلقى تيمور جنبلاط سلسلة مراجعات من مجالس بلدية لمتابعة شؤونها واحتياجاتها ومواطنين.

 

ابو فاعور

تابع عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور موضوع المبيدات والأدوية الزراعية المسرطنة فلفت إلى “أن هناك لجنة أولى مع التجار، لجنة ثانية دونهم لكن مع ملائكتهم بعد طرد من قال الحقيقة داخلها، ولجنة ثالثة من الخبراء”.

وأمل أبو فاعور “أن لا نضطر الى اللجوء لمجلس الأمن الدولي لإلغاء قرار السماح بإدخال المبيدات والادوية الزراعية المسرطنة والضارة”.

وختم: “تعددت اللجان والمطلوب واحد، إلغاء القرار رأفة بصحة المواطن”.

 

عربي ودولي

سورية

قال عمال إغاثة إنسانية في سوريا إن المناطق الواقعة تحت سيطرة مسلحي المعارضة تعرضت لقصف جوي ومدفعي في الأيام العشرة الماضية.

وقال مستشار لائتلاف مؤسسات طبية خيرية لبي بي سي إن الهجمات كانت الأكثر شراسة على مدى سنة.

وأضاف هيمش غوردون أن أكثر من مئة طفل في الغوطة الشرقية بحاجة إلى الإجلاء.

 

الاردن

استقبل عاهل المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبدالله الثاني، الوفد الوزاري العربي المصغر المنوط به متابعة تداعيات القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية “بترا” ان الملك الأردني أكد خلال اللقاء “ضرورة تكثيف الجهود وتنسيق المواقف العربية لدعم الأشقاء الفلسطينيين في الحفاظ على حقوقهم التاريخية والقانونية الراسخة في مدينة القدس، وفي مساعيهم الرامية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وقال إن “مسألة القدس يجب تسويتها ضمن إطار الحل النهائي واتفاق سلام عادل ودائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يستند إلى حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

 

ايران

قال أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي إن سلوك بلاده سيتغير تجاه أميركا خلال المراحل المقبلة، كما وصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف رفض مجلس الأمن تدويل الاحتجاجات في إيران بفشل أميركي جديد.

وأضاف رضائي أنه لن يسمح للولايات المتحدة بالتدخل في شؤون بلاده الداخلية، مؤكدا أن واشنطن ستتحمل عواقب تدخلها في الشأن الإيراني، وأن لطهران القدرة على مواجهة واشنطن.

وطالب المسؤول الإيراني حكومة بلاده بتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة ضد واشنطن التي قال إنها تدخلت في الاحتجاجات الأخيرة في إيران.

 

من جانبه وصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف ما جرى في جلسة مجلس الأمن الطارئة أمس بشأن مظاهرات إيران بأنه يمثل فشلا آخر للسياسة الخارجية الأميركية.

 

ترامب: انا عبقري

تباهى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بقدراته العقلية، واصفاً نفسه بأنه “ليس ذكياً، بل عبقري”، وذلك غداة صدور كتاب يشكك في القوى العقلية لقطب العقارات الثري حاكم البيت الأبيض.

وقال ترمب، في سلسلة تغريدات صباحية معتادة: “خلال حياتي، كانت أعظم ميزتين لدي هما توازني العقلي وكوني ذكياً جداً. البلهاء هيلاري كلينتون لعبت أيضاً بقوة على هذه الأوراق، والكل يعرف كيف انتهى بها المطاف”.

وتابع: “تحولت من رجل أعمال ناجح جداً إلى نجم تلفزيون في القمة إلى (منصب) رئيس الولايات المتحدة في أول محاولة لي. أعتقد أن هذا لا يؤهل لكوني ذكيا بل عبقري، وعبقري بشكل متواصل في ذلك”.

 

مقدمات نشرات الاخبار

نشرات-الاخبار

المستقبل

بانتظار ما ستسفر عنه الاتصالات لايجاد حل لما بات يعرف بأزمة مرسوم الضباط بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري فان عطلة الاسبوع شهدت استراحة من السياسية واحتفالا بعيد الميلاد لدى الطوائف الارمنية.

هذا الهدوء انعكس ايضا على حركة الوسط التجاري في بيروت حيث بدأت المحال التجارية والمقاهي والمطاعي تستعيدُ حركتَها الطبيعية بعد رفع السواتر عن مداخلها قبل ايام قليلة، وبالتوازي كانت حركة مطار رفيق الحريري الدولي تقفل السنة المنصرمة على اكثر من ثمانية ملايين مسافر بزيادة ثمانية بالمئة مقارنة بالعام 2016.

وبلغة الارقام فان الاحتجاجات التي تشهدها ايران منذ عشرة ايام تواصلت وسط تعزيزات امنية استثنائية الى مناطق التظاهرات المرتقبة ليلا وترافقت مع تهديدات لوزير الأمن الإيراني برد قاطع على من اسماهم بالمجموعات الإرهابية والمعادية للثورة.

 

المنار

المواجهةُ دخلت مرحلةً جديدةً بعدَ ان رسمَ الامينُ العامُّ لحزبِ الله خطوطَها العريضة..

هكذا قرأَ الصهاينةُ اطلالةَ السيد حسن نصر الله الاخيرة، مصحوبةً بالخَشيةِ من الاستنزافِ الذي تحدثَ عنهُ والذي يمكنُ أن يكونَ أقسى من الحربِ على الصهاينة..

آنَ أوانُ الانتفاضة، هيَ العبارةُ التي لم يحتَمِلْها المحللونَ الصهاينةُ، فحزبُ اللِه وايرانُ مع المقاومة الفلسطينية يمثلون بصواريِخَيهِما تهديداً غيرَ مسبوقٍ للكِيانِ العبري، الذي لن تنفعَهُ كلُ عَلاقاتِهِ المستجدةِ بانقاذهِ من الصوتِ الفِلَسطيني اِن قررَ الثورة..

ثوارُ فِلَسطينَ اَحيَيوا اليومَ جمعةَ الغضب بمسيراتٍ في غزة، والضفة على الموعدِ غداً، رغمَ وعيدِ الصَهاينة..

ايرانُ على عهدِها وموعدِها مع القدسِ وفِلَسطين، فتظاهراتُ النصرةِ للثورةِ الاسلاميةِ ورفضُ الفتنةِ والتدخلاتِ الخارجية، لم تَخلُ من الهُتافاتِ لِفِلَسطينَ وقضيتِها الحاضرةِ في وِجدانِ الايرانيينَ قبلَ ان تحضُرَ في تَجمعاتِهِم وشعاراتهِم..

ومعَ شعورِ الاميركي بالخيبةِ السريعةِ من سقوطِ مؤامرتهِ التي اَعَدَّها للثورةِ الاسلاميةِ مستغلاً عناوينَ مَطلبية، كانتِ النَزعةُ الاميريكيةُ نحوَ مجلسِ الامنِ الدوليِ في محاولةٍ جديدةٍ للتدخلِ بالشأنِ الايرانيِ الداخلي، فكان الصوتُ الروسيُ الرافضُ لهذهِ الممارساتِ الاميركي، داعياً الى احترامِ السيادةِ الايرانية..

في بلدِ السيادةِ لبنانَ الواقفِ على مرمى اشهرٍ من الانتخاباتِ، لا زالت أزمةُ الكهرباءِ المشكلةَ الأكبرَ التي تلامِسُ المعضلةَ من دونِ قدرةِ السلطاتِ المعنيةِ على حَلِّها، بل بشَّرت مؤسسةُ كهرباءِ لبنانَ بِعَتَمَةٍ مقبلة، محمِّلةً اضرابَ الموظفينَ المسؤولية..

مسؤولية السياسيين الحفاظُ على التسويةِ التي لا بديلَ عنها كما قالَ المديرُ العامُّ للامنِ العام اللواء عباس ابراهيم.

اللواءُ الذي طمأنَ للجهودِ المبذولةِ لمكافحةِ الشبكاتِ الارهابية، حذرَ اَنَ الشبكاتِ الاسرائيليةَ في لبنانَ فاعلةٌ وقائمةٌ وناشطةٌ باستمرار، لكنَّ مكافَحَتَها مستمرةٌ بالتعاونِ بين مختَلِفِ الاجهزةِ اللبنانية…

 

الجديد

إذ كانت أزْمةُ المرسوم قد عطلّت الودَّ بين رئيسين فإنّ ازْمةَ الكهرَباء قطعت التيارَ عن كلِّ الناس وتسبّبت بعجزِ وزيرِ الطاقةِ وشرِكةِ كهرَباءِ لبنانَ عن اجتراحِ الحلول فتأمينُ التغذيةِ السياسيةِ بين عون وبري بدا مدخلاً لكلٍّ مِن مُعضلتَي مرسومِ دورةِ الضباط وانقطاعِ الكهرَباء.. ومعَ غيابِ هذه التغذية لم يكن لدى الوزيرِ المختص سيزار ابي خليل سوى تقديمِ الاعتذارِ إلى اللبنانيين والإعرابِ عن أسَفِه لعدمِ قدرةِ مؤسّسةِ كهرَباءِ لبنان على إصلاحِ الأعطالِ الكهرَبائية في عدَدٍ مِن المناطقِ ما يُبقي مناطقَ عدةً مِن دونِ تغذية وذلك بسببِ الإضرابِ الذي تُنفذُه نِقابةُ عمّالِ ومُستخدَمي المؤسسةِ فما ذنبُ اللبنانيين في دفعِ فواتيرَ عن السياسيين؟ ولْيختلفِ الرؤساءُ بعيداً مِن ظهرِ الناس وصُلبِ معيشتِهم وضوءِ لياليهم وتحريكِ إضراباتٍ تتوزّعُ بينَ مياومينَ وجباةِ إكراءٍ ونِقابةِ مستخدمين.. حيث لا يحصُدُ اللبنانيونَ سِوى زرعِ السياسيين السيّئِ وعَتَمَتِهم وعَملاً بمبدأِ التّقنينِ السياسي بقيت الإضاءةُ بين بيتِ الوسَط ومعراب خافتةً وأقربَ الى الظلام لكنّ عرابَها الوزير غطاس خوري تحدّث الى الجديد عما سمّاه الانتقالَ السلِس.. وقال إنّ استباقَ الأمورِ قد لا يؤدّي الى النتائجِ المطلوبة وفي معلوماتِ الجديد فإنّ القوات لم تبادرْ الى الاتصالِ برئيسِ الحكومة وطلبِ موعدٍ للقاء بعدما خطا الحريري خُطوةً أولى تُجاهَها وأجرى اتصالاً بقائدِها سمير جعجع لمناسبةِ الأعياد وتقولُ المعلومات إنّ حزبَ القوات أراد ما هو أبعدُ مِن الاتصالِ البروتوكوليّ الذي تحتّمُه المناسباتُ الرسميةُ وهذا ما لم يحصُل طريقُ معراب بيت الوسَط مقطوعةٌ بسببِ تراكمِ الضغوط وتخترقُها سيارةُ غطاس خوري المجهّزةُ بسلاسلَ سياسية أما طريقُ بعبدا عين التينة فإنها تعاني انزلاقاتٍ في التربةِ العسكريةِ الماليةِ وحِيالَها قال النائب آلان عون للجديد إنّ التجرِبةَ معَ رئيسِ الجُمهورية تؤكّدُ أنه في لُعبةِ عضِّ الأصابع ليس هو مَن يصرُخُ بالاخ أولًا. وفي لُعبةِ الامم.. اجتماعٌ عربيّ للجنةِ القدس في الأردنّ تمكّن مِن إجهاضِ الدعوةِ الى عَقدِ قِمةٍ عربيةٍ طارئةٍ بجهودٍ سُعوديةٍ ومِصرية واكتفى المجتمعون بالقِمة العادية في آذار المقبل على أن يسبِقَها لقاءٌ على مستوى الخارجيةِ في القاهرةِ كالمعتاد أما المملكة التي ستستضيف القمة الدورية فيُحتملُ ألا تَجدَ فنادقَ متاحةً لفعالياتِها بعدما أصبحت محجوزةً للأمراءِ وبينَهم دفعةٌ أخرى وقفت بالامسِ محتجةً عند الأبوابِ الملَكية وتحدّثت المعلوماتُ الواردةُ من الرياض عن اعتقالِ أحدَ عشَرَ أَميراً سُعودياً بعدَ تجمهرِهم أمامَ قصرِ الحُكمِ.. مطالبينَ بإلغاءِ الأمرِ الملَكيِّ الذي نصّ على وقفِ سَدادِ الكهرَباءِ والمياهِ عنِ الأمراء وطالب المعتصمونَ بالتعويضِ الماديّ عن حُكمِ القِصاصِ الذي صَدرَ بحقِّ أحدِ أبناءِ عمومَتِهِم ويأتي هذا التحرّكُ بعدَ ساعاتٍ مِن أوامرَ أصدرَها الملِكُ السُّعوديّ, قضَت بصَرفِ بدلِ غَلاءِ معيشةٍ شَهريّ قدرُه ألفُ ريـال للموظّفينَ المَدَنيينَ والعسكريينَ لمدةِ سنة

 

ال بي سي

في العام ٢٠١٨، تختلف الرئاستان الاولى والثانية على مرسوم أقدمية يعودُ لضباط دورة الانصهار الوطني في العام ١٩٩٤.

في الظاهرْ هذا هو الخلاف، اما الحقيقة، وكما كشفتها الرئاستان، فهي اشتباك سياسي دستوري عميق، يرتبط باتفاق الطائف وصلاحياتِ رئيس الجمهورية وما بات يُعرف بالتوقيع الثالث، وهو اذا ابتعدنا عن المُواربة، توقيعُ المذهب الشيعي عبر وزارة المال، لتُكرَّسَ مثالثة مذهبية طائفية تُغرق البلادَ بالمزيد من التقوقع، وتُبعدُها اكثر فأكثر عن الدولة المدنية.

ونحن نسمع بالخلاف، وبغضِّ النظر عن الأحقيةِ الدستورية ِ والقانونية، نخالُ أننا مواطنون سويسريون أو نروجيون أو دانماركيون، نَنعمُ بترف اقتصاد صلب، وأمن سياسي واجتماعي، وكهرباء وماء وطَبابة، وانتخابات دورية وقضاء عادل، الى ما هنالك من ابسط الحقوق المدنية:

ترفٌ يَسمحُ لأرباب السلطة، بالعمل على تحصيل حقوق دستورية واسترداد أو تثبيت صلاحيات فُقدت في غَفلة “طائف”.

ولكنَّ الحقيقة غير الخيال، فنحن مواطنون لبنانيون، لا يملكون شيئا من كل ما سَبق، لا بل يتعرضون لجولات من الاشتباك السياسي، على محاور مختلفة، تُستخدمُ فيها كلُّ انواع الأسلحة، حتى ما يَمسُّ منها بحياتنا اليومية.

والحقيقة تقول كذلك، ان أركانَ السلطة، لا يملكون ترف البحث عن جنس الملائكة في مرسوم الأقدمية لأن الواقعَ يكشف ان مئات الآلاف من مواطنيهم يغرقون في عتمة تكاد تُحوِّل لبنان في الساعات المقبلة الى بلد الظلمة.

 

(رصد الانباء)