الأمير هاري يخالف التقاليد الملكية بسبب خطيبته!

Britain's Prince Harry poses with Meghan Markle in the Sunken Garden of Kensington Palace, London

خالف الأمير هاري تقليداً ملكياً، اليوم 26 ديسمبر/كانون الأول 2017، عندما امتنع عن مرافقة شقيقه الأمير ويليام ووالدهما الأمير تشارلز إلى رحلة الصيد البري، التي جرت العادة أن تخرج لها العائلة الملكية بعد ساعات من غداء عيد الميلاد.

الأمير هاري (33 سنة) كان يشارك في رحلة الصدق منذ سن الـ 12، لكنه تراجع هذه السنة بسبب خطيبته ميغان ماركل التي تناضل في مجال حقوق الحيوان.

تربي ميغان كلبين في منزلها، ولطالما عبرت للأمير عن انزعاجها من هذا التقليد الذي تحرص العائلة على اتباعه، بحسب موقع Gala الفرنسي.

لا تهتم ماركل بمجموعة من الأنشطة ذات طابع إنساني، ولا ترغب في أن يحد زواجها من قدرتها على الحديث بشأن مختلف القضايا ودعمها، لاسيما القضايا المتعلقة بالمساواة بين الجنسين.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تجعل فيها بطلة مسلسل “Suits” حفيد الملكة إليزابيث يخالف التقاليد الملكية، في هذا التقرير نستعرض المرات التي اضطر فيها الأمير إلى كسر القواعد بسبب الحب.

ليست بريطانية

عندما أعلن البلاط الملكي البريطاني خبر ارتباط الأمير هاري ابن الأمير تشارلز والراحلة الأميرة ديانا بالخطوبة من الممثلة الأميركية ميغان ماركل، كانت الممثلة أول امرأة أميركية من أصول مختلطة -قوقازية إفريقية- وسمراء تنتمي إلى الأسرة الملكية البريطانية.

اتخذ الأمير هاري خطوة غير مسبوقة من قبل بعد أن أصدر بياناً عاماً يطلب فيه من الصحفيين احترام خصوصيته ووصف بعض التغطيات بأنها ذات “نبرة عرقية”.

وفي بيان أصدره السكرتير الإعلامي للأمير انتقد هاري “تحول ماركل إلى مادة لمواجة من الانتهاكات والمضايقات”.

وقال في ذات البيان، “كان بعضها على المستوى العام جدا، وتشويه على الصفحة الرئيسية لصحيفة وطنية ومادة عنصرية لتعليقات، وتمييز على أساس الجنس وعنصرية إعلامية وتعليقات على مقالات على الإنترنت”.

امرأة مطلقة

عام 2011 تزوجت ماركل من المنتج الفني تريفور إنغلسون، في جامايكا لـ7 سنوات، ثم انفصلت عنه بعد عامين. وكانت ماركل على علاقة عاطفية بطاهٍ معروف يدعى كوري فيتييلو عندما قابلت الأمير هاري في مايو/أيار من عام 2016. افترق الاثنان في الشهر نفسه. ووفقاً لتقارير National Post ، بدأت ماركل بعدها في التواصل مع الأمير بصورة أكبر.

ممثلة

قررت ميغان الانسحاب من مسلسل Suits الذي حققت من خلاله شهرة كبيرة. واعتبرت صحيفة Daily Mail البريطانية، أن ماركل ضحت بمستقبلها في عالم الفن؛ حتى ترضي الملكة إليزابيث وتسمح بتعجيل إعلان خطوبتها من الأمير هاري لتحصل على لقب دوقة.

مصادر للصحيفة كشفت أن قرار ماركل عدم المشاركة في الموسم الثامن من المسلسل هو ما عجّل بخطبتها.

ليس من السهل أن تتخلى عن المسلسل؛ إذ حصلت الممثلة الأميركية على شهرتها الكبيرة من لعب دور المساعدة القانونية “ريتشل زين” في Suits، وقبل ذلك أدت أدواراً في مسلسلات أخرى مثل: Fringe، و CSI: Miami، وGeneral Hospital.

في المقابل، قد لا تتمكن ميغان من المواصلة في المسلسل؛ بسبب لقطاتها الحميمية مع الممثل الكندي باتريك يوهانس، المعروف بأداء شخصية مايك روس في Suits.

تكبره سناً

تكبر ميغان ماركل الأمير هاري بثلاث سنوات، إذ يبلغ حفيد الملكة 33 عاماً، بينما يبلغ عمر الممثلة 36 عاماً.

ليست من أصول أرستقراطية

لم يتبع الأمير هاري المسار التقليدي، ولم يتزوج من ابنة أسرة أرستقراطية عريقة. إذ نشأت ميغان ماركل في حي متوسط من أحياء لوس أنجلس والتحقت بمدرسة كاثوليكية خاصة.