في زمن التصحّر الفكري… لحظة مع كمال جنبلاط في “ربيع العقول”

كمال جنبلاط

في زمن التصحّر الفكري الذي نعيشه يشدّنا ذاك الربيع، ربيع العقول، كما أحب المعلم الشهيد كمال جنبلاط ان يسميه، والتزاما منها بنشر فكر المعلم الادبي والصوفي تماما كما السياسي، تنشر “الأنبـاء” لحظة السلام هذه بقلم كمال جنبلاط:

تسلسل الزهرُ في عقد الأساطير
ربيعُه ينثني في الزهور والنورِ
***
وعطرُها في سماء العل منبلج
والنار من شمسه طيّ الازاهيرِ
***
والنهرُ يجري بكاف الحلم منبعُهُ
على حصىً من الجين الفكر المغمورِ
***
كان آهي مع الأنسامِ صولتُه
وكأسَ عيشي من تلك القواريرِ
***
تمجّد الخلقُ في مرآتي انعكست
أصداؤه الخلدُ في بكر التصاويرِ
***
يخرّ في الجسم شدو من حباحبه
كأنني قطعة قدّت من الغورِ
***
يا مؤنساً في حشايا القلب لوعته
وطارقاً هفٌ من هزّ المزاميرِ
***
تدحرج الكون في الرؤيا وكنت بها
كالباطن الحاوي للأحياء والحورِ
***
فراشة الوحي فوق النار تبعثها
بموتها يقظها في يقظة النورِ
***
(المختارة – الجمعة في 18 نيسان 1969)

*المصدر: كمال جنبلاط، “أحاديث عن الحرية”، الدار التقدميّة، 1987، ص: 27