“النساء في صورة”… إبداع اختصر الاستراتيجية الوطنية لوزارة المرأة!

7

سن الفيل – الانباء

تحت عنوان “النساء في صورة”، كرّم وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان طلاباً مبدعين من مختلف الجامعات اللبنانية، لالتقاطهم صوراً مختلفة لنساء لبنانيات، جسّدوا من خالها الاستراتيجية الوطنية التي حددتها الوزارة، والتي تهدف لتحقيق المساواة بين الجنسين.

الفقر (لتعميم مقاربات النوع الإجتماعي للقضاء على الفقر)، الإصلاحات القانونية (لضمان عدم التمييز على أساس النوع الإجتماعي في القوانين الحالية والمستقبلية جميعها)، السلطة وصناعة القرار (لضمان تمثيل المرأة ومشاركتها على قدم المساواة مع الرجل في عمليات صنع القرار في المناصب القيادية)، التعليم (لضمان المساواة بين الجنسين في قطاع التعليم بأكمله)، الإقتصاد (لتوفير فرص متساوية للاستقلال الإقتصادي للرجال والنساء)، العنف القائم على النوع الإجتماعي (للقضاء على جميع أشكال العنف القائم على النوع الإجتماعي من خلال الوقاية والحماية والملاحقة القضائية والشراكة)، الصحّة (لضمان تعميم منظور النوع الإجتماعي في قطاع الصحّة)، الثقافة والإعلام (لضمان دمج مقاربة للنوع الإجتماعي في قطاعي الثقافة والإعلام)، البيئة (لدمج مقاربات النوع الإجتماعي في السياسات والإجراءات البيئية من أجل تنمية مستدامة)، السلام والأمن (لحماية النساء حالات النزاع وزيادة مشاركتهنّ في عمليات السلام والأمن)، الأزمات والكوارث الطبيعية (لتعزيز المساواة بين الجنسين في تخفيف الأزمات والكوارث والتكيّف معهما والإستجابة لهما)، والآليات المؤسساتية (لضمان فعاليّة عمل الآليات المؤسسية من أجل المساواة بين الجنسين).

6

هذه العناوين الـ 12 التي تختصر الاستراتيجية الوطنية للوزارة، وواقع النساء في لبنان عكسها المتبارون في صورٍ مميّزة ومعبّرة التقطتها عدساتهم. وقد سلّمهم الوزير أوغاسبيان جوائزهم أمس حفل أقيم في دار فتال – سن الفيل، قدّمت له الخبيرة في الوزارة، منسّقة المشروع رندة يسير، وحضرته السفيرة الأممية مديرة مؤسسة “مبادرات الدكتورة سلوى غدار يونس للتنمية الإنسانية” الدكتورة سلوى غدار يونس، الأميرة حياة أرسلان، السيدة كارولين فتّال وأعضاء لجنة التحكيم الأساتذة الجامعيون: بسام لحود، غادة واكد، حليمة قعقور، إيمان عليوان، جو مكرزل، ميشال أسطة، نويل نصر، رانيا معوض، تانيا دحداح، إضافة إلى الطلاب الرابحين وهم: فؤاد متى وترايسي سويدي وجيروم عاقوري واندرو طوقتلي وحنين يونس وكوثر مظلوم واندرو نمر وإريك سعادة وجان اسطفان وميليسا صليبا وكلوي زيادة، وأفراد من عائلاتهم وحشد من المعنيين.

وزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسبيان و السفيرة الأممية سلوى يونس مع الرابحين في المسابقة في صورة تذكارية

وتخلل الحفل تكريم للسيدتيْن سلوى غدار يونس وكارولين فتال وأعضاء لجنة التحكيم، إضافة إلى معرض للصور الرابحة وتوزيع روزنامة عام 2018 التي تتضمن الصور المذكورة والتي عكست محاور الاستراتيجية الوطنية للمساواة بين الجنسين.

وقد أكد أوغاسابيان في كلمته على أن “أهمية هذا الحفل وهذا المشروع أنهما يعكسان صورة لبنان الحقيقية والقائمة على العلم والرقي والفن والإبداع”، وقال: إن هذا لبنان الذي نريده والذي نسعى من أجله. فنحن نفخر أننا لبنانيون لأن بلدنا هو بلد المحبة والتسامح وإلغاء الحواجز بين الناس، وهو بلد قائم على الإنجازات، والحاضرات والحاضرون معنا هم مثال لهذه الإنجازات وللثقافة والإبداع والإلتزام بالمبادئ السامية التي نتمسك بها.

وزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسبيان يقدم درع تكريمي للسفيرة الأممية سلوى غدار يونس (1)

وختم وزير الدولة لشؤون المرأة كلمته واعدًا بالمزيد من النشاطات لإظهار الإبتكارات والإبداعات التي يتمتع بها لبنانيات ولبنانيون عديدون، بهدف تسليط الضوء على قضايا المرأة في لبنان.

“الانباء”