يا قدس عذراً / ربيع الحوراني المصري

ربيع الحوراني المصري

download

لو أن أحدكم
قد حرر من فلسطينَ
شبرا
لآمنّا بدمعِهِ
يُذرف على القدس
نهرا

كلّكم تنادون أيا قدس
قادمون
ثائرون
صامدون
والأقصى مثل القدس
يضحك في سرِّه
ولا يعلن للناس سرَّه

كلّكم تحكمون شعوبكم
بإسم القدس
والقدس بريئة مما ترتكبون
بإسمها
والقدس منسية
إلا في زعيق المنابر
وفي كلام الشعر
وتحريرها
لا يحتاج صراخاً
ولا يعرف نوحاً
وشعرا

لو أنكم أعدتم
إلى فلسطينَ
كمشة تراب
أو غصن زيتون
أو شعاع شمس
لصدقنا أن بينكم قائداً
نمشي خلفه نحو القدس
سيرا

لكنّكم تزايدون
بإسم القدس
وتغتصبون أحلام الشعوب
بإسم القدس
وتلتهمون أيام الشعوب
بإسم القدس
والقدس وحيدةٌ
بعيدةٌ
وشهيدةٌ
لا تجدُ في الأرض
كل الأرض
من المحيط إلى الخليج
وأبعد من الخليجِ
قبرا

لو أنكم حملتم مع أطفال القدس
حجرا
لقلنا قد يكون خلاص القدس
على أيديكم
لكن أيديكم حملت إلينا
وإلى القدس
كلاماً
وكذباً
ومكراً
وغدرا

كلكم تتفجعون على رحيل القدس
وأنتم تلتقون الصهيونيّ
ليلاً
فتتفاوضون
وتتآمرون
وتتضاجعون
وترجعون فحولا على شعوبكم
تخافون على النساء من عهرٍ
أوليس ما ترتكبون … عهرا؟!

كلكم باع القدس
لألف سببِ
أكان ضعيفاً من بني عربٍ
أو مزايدا بأساطير النصر
على العربِ
كلكم سلّم في ليل الجبانة والتخاذل
مفاتيح القدس
للمغتصبِ
قبل أن يصيح الديك فجرا

كلكم تستعملون القدس
وتتوسّلون عذاب القدس
لقتلنا
لسحقنا
وتتقاتلون أمام عيون القدس
وقهقهاتِ مغتصب القدس
ومن في القدس
سلّم لله أمرَه

وداعاً يا عزيزني القدس
وصبرا
صبراً على الجراحِ …
وعذرا