عندما كتب كمال جنبلاط في “الأنباء”: العرب إلى أين؟

الأنباء 1972

كتب المعلم الشهيد كمال جنبلاط إفتتاحية في جريدة “الأنبـــاء” في 15 أيلول 1971 وقد جاء فيها:

“لقد أضحينا، في الواقع، من فرط الإنحطاط المعنوي والتفرّق والتناقض موضع سخرية العالم بأسره، ليس لنا صديق لأننا نتنكر لكل صداقة، ليس لدينا أية خطة جماعية للتحرير لأن كل بلد منّا، أو كل حكم، لا يفكّر إلاّ بنفسه… نحن أغنى بكثير من يهود العالم، ولكننا أعجز من أن نقيم مركز ضغط واحد مؤثّر حتى في الإعلام العالمي في أي بلد… والأدهى من كل هذا هو بقاء العرب على حالة التجزئة والتناقض، وهم يدرون أن وحدتهم هي التي تمكنهم من الصمود واستعادة الأراضي المحتلة، ومن مواجهة معركة تحرير فلسطين، ومن كسب شيء من الاحترام في العالم”.

فما أشبه الأمس باليوم.

(الأنباء)

  • الصورة من أرشيف المكتبة الوطنية- بعقلين.