ذكراك / بقلم منى زيدان

المعلم كمال جنبلاط
فكرا يتجدد يستمر بلتجدد
بقدره زاتيه
يعلن انه نور
سبل السالكين المنزهين عن الغايات والمصالح الخاصه
المترفعين عن توافه
سبل الزاهدين الا بنور اليقين
قد اسس لنا الطريق
لا نضيع مع الضائعين
عالمين ان طريق الحق هو هذا الطريق
الصراط المستقيم
الذي يحفظ الانسان
يرقي به بكل التوجهات
لكل زمان لمصاف تفوق الخيال
معلمنا الكمال
كمال الكمال
غبت جسدا
بفيت فكرا
ما اسعدنا
ما اغنانا
ارثنا… فكرا نهجا روحا انسانا
مهما تبدل الزمان مهماعصفت الرياح
وتكاثرت علينا الازمات
دائما عين اللله ترعانا من خلا ما اهدنا
انها هديه من تجدد سيستمر معنا لكل جيل
سنسلم الامانه بامانه
هديتك لنا ولاولادنا الى اولادهم الى ما لا نهاية
(الأنباء)