رونالدو يحقق الكرة الذهبية الخامسة

ronaldo

حقق البرتغالي كريستيانو رونالدو جائزة الكرة الذهبية لعام 2017، في حفل أقيم بالعاصمة الفرنسية باريس، ليعادل رقم ليونيل ميسي، نجم برشلونة، بـ5 جوائز لكل منهما.

وحل ميسي، في المركز الثاني خلف البرتغالي، ولعل تحقيق رونالدو للقبي الليجا ودوري أبطال أوروبا لعب دورا كبيرا في الأصوات.

أما في المركز الثالث، فقد احتله نجم باريس سان جيرمان نيمار جونيور، والذي لا زال يسعى جاهدا لإيقاف همينة رونالدو وميسي.

وقال رونالدو معلقا على تتويجه “أود أن أشكر زملائي في ريال مدريد، كان الفريق مهم جدا بالنسبة لي. أريد أن أشكر كل من ساعدني للظهور بشكل جيد هذه السنة”.

من جانبه، قال فلورينتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، “بالنسبة لي كريستيانو رونالدو هو أفضل لاعب في التاريخ برفقة ألفريدو دي ستيفانو”.

ويصوّت في جائزة فرانس فوتبول للكرة الذهبية صحافيون من حول العالم يختارون خمسة أسماء من لائحة تضمّ ثلاثين إسماً (صوّت 173 صحافياً في 2016).

وتوقّفت مكاتبُ المراهنات البريطانية عن تسجيل المراهنات على رونالدو المرشح للفوز بالجائزة بنسبة 10 إلى 1، مقابل 6 إلى 1 لميسي.
وتضم لائحة الخمسة، المرشّحين نيمار وحارس يوفنتوس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون ومهاجم توتنهام الإنكليزي هاري كاين بنسبة 33 إلى 1.

وقاد رونالدو (32 عاماً) ريال مدريد في الموسم الماضي إلى لقبَي الدوري الإسباني للمرّة الأولى منذ 2012، ودوري أبطال أوروبا، لتكون المرّة الأولى التي يحتفظ فيها فريق بلقبه في المسابقة بصيغتيها السابقة (كأس الأندية الأوروبية البطلة) والحالية منذ أن حقّق ذلك ميلان الإيطالي في 1989 و1990.

واحتفظ ريال بلقبه الأوروبي بفوزه في المباراة النهائية على يوفنتوس الإيطالي 4-1، وسجّل فيها البرتغالي هدفين لينهي البطولة في صدارة ترتيب الهدّافين برصيد 12 هدفاً.

ورغم عدم تصدّره للترشيحات، فإنّ ميسي يأمل بأن يتكرّر ما حصل معه عندما حصل على الجائزة عام 2010 من خارج دائرة الترشيحات التي صبّت لمصلحة الهولندي ويسلي شنايدر، المتوَّج مع إنتر ميلان بثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري الأبطال والذي وصل مع منتخب بلاده إلى نهائي مونديال 2010 في جنوب أفريقيا قبل أن يخسر أمام إسبانيا.

ويمكن لميسي أن يستفيد من تواضع سجلّ رونالدو التهديفي في الدوري الإسباني هذا الموسم، إذ اكتفى بهدفين فقط حتى الآن (لكنه سجّل ثمانية أهداف في خمس مباريات في دوري الأبطال).