إطلاق لجان العمل الإنتخابية الشبابية في الشوف

1

بقعاتا- الأنباء

أطلقت مفوضية الشباب في الحزب التقدمي الإشتراكي ومنظمة الشباب التقدمي لجان العمل الشبابية الإنتخابية في نطاق وكالة داخلية الشوف، وذلك في إجتماع موسّع للجان الفرعية في قرى وبلدات مزرعة الشوف، بعقلين، حارة الناعمة، باتر، بريح، معاصر الشوف، الباروك، بشتفين، بعذران، كفرفاقود، الورهانية، الخريبة، الجاهلية، بطمة، المختارة، عين وزين، عماطور، جباع، غريفة، كفرنبرخ، دير بابا، دميت، السمقانية، بتلون، عين قني، مرستي، نيحا وكفرحيم؛ بحضور مفوض الشباب والطلبة والرياضة في الحزب التقدمي الإشتراكي ومنسق لجنة العمل الشبابي المركزية صالح حديفة، أمين عام منظمة الشباب التقدمي سلام عبد الصمد، مسؤول المناطق في المنظمة كمال العماطوري، مسؤول الجامعات الخاصة في المنظمة محمد منصور، أمين سر مكتب منظمة الشباب التقدمي في الشوف سامر الفطايري ومعتمد الشوف الساحلي فادي فخرالدين، في قاعة بلدية الجديدة بقعاتا.

استهل اللقاء بكلمة للفطايري شدد فيها على المسؤولية الملقاة اليوم على عاتق الشباب في تنظيم العملية الانتخابية والمشاركة فيها، كونهم مدماك عملية بناء المستقبل في البلاد ومستقبل الحياة السياسية.

ثم أكد عبد الصمد الدور الأساسي الذي سيلعبه الشباب في تنظيم الحملة الانتخابية المقبلة والمشاركة فيها، وعلى الجهد الذي تبذله منظمة الشباب التقدمي في الانخراط بالعملية الانتخابية، حيث ستحمل الانتخابات النيابية المقبلة في طياتها رسالة يوجهها الشباب بأنهم جاهزون للمشاركة في صنع الحياة العامة ولعب دور فعال على المستوى الحزبي والوطني، إلى جانب ما يمثله الرفيق تيمور جنبلاط من تجديد للأمل والمسيرة.

2

وأشار عبد الصمد إلى الدور التاريخي الذي لعبه الحزب التقدمي الإشتراكي في إنماء الوطن بشكل عام، ومنطقة الشوف بشكل خاص؛ وفي تقديم شتى الخدمات وانماء المنطقة، فضلا عن تقديم عدد من المشاريع الاستثمارية الضخمة التي من ساهمت في إنماء بلدات المنطقة وتطويرها، إضافة إلى المنح التعليمية التي بلغت في الشوف وحده نحو ٥ مليارات ليرة لبنانية في السنوات الثمانية الأخيرة، ودعا الشباب الى عدم الانغماس بسجالات من هنا وهناك والتركيز على العمل المباشر والنشاط.

من جهته، أوضح حديفة ان المشاركة الشبابية في العملية الإنتخابية مفتوحة على مصراعيها، وحث الشباب على الانخراط في مختلف اللجان الانتخابية واكتساب الخبرة والتجربة، ومقاربة هموم الشباب ومشاكلهم، والتواصل مع مختلف الشرائح الشبابية، والانفتاح على الجميع للاستفادة من هذه الفرصة في توسيع قاعدة العمل المشترك لمصلحة الشباب ومنطقة الشوف والوطن برمته.

3

وشدد حديفه على الرمزية التي تحملها الانتخابات المقبلة خصوصاً بعد انقطاع العملية الانتخابية منذ عام 2009، وهي لذلك تشكل محطة تعبير ديمقراطي عن خيارات الناس، وتحديد في الشوف حيث ستثبت هذه الانتخابات ان المبادئ والقيم التي يحملها أبناء الشوف قناعةً لن تغيرها بعض الأصوات الطارئة من هنا وهناك، وسيبقى الشوف حصناً منيعاً للمصالحة والمواطنة والعروبة والحريّة والديمقراطية والعيش المشترك.

ودعا حديفة الشباب إلى اكتساب الفرصة وتحمل المسؤولية التي يعول فيها عليهم رئيس الحزب وليد جنبلاط، والمضي الى جانب تيمور جنبلاط في هذه المسيرة الوطنية التي ستبقى مسيرة الناس وقضايا الناس وهموم الناس وهموم الوطن، حيث أثبتت كل التجارب أن الحزب التقدمي الإشتراكي هو الحريص على حماية البلاد بتنوعها، وهو ما ستكرسه الانتخابات المقبلة بأصوات الناس الأوفياء الذين يثبتون في كل محطة التزامهم وثباتهم في وجه كل التحديات.

(الأنباء)