الذهب يتحرك تحت ضغط توقعات رفع أسعار الفائدة الأميركية

gold

تحركت أسعار الذهب في نطاق ضيق، لكنها استقرت قرب أدنى مستوى سجلته في الجلسة السابقة مع تعرض المعدن النفيس لضغوط نتيجة ارتفاع الدولار والتوقعات بإقدام «مجلس الاحتياط الاتحادي» (البنك المركزي الأميركي) على رفع الفائدة مرات عدة هذا العام والعام المقبل.

وبحلول الساعة 7:34 بتوقيت غرينيتش، لم يسجل الذهب تغيراً يذكر في المعاملات الفورية ليستقر عند1276.61 دولار للأوقية. وانخفض المعدن الجمعة الماضي 0.7 في المئة، مسجلاً أكبر انخفاض بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ 26 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بفعل الأثر السلبي لارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية.

وزاد الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم كانون الأول (ديسمبر) الماضي 0.2 في المئة إلى 1277.10 دولار للأوقية.

وتميل أسعار الفائدة المرتفعة لدعم الدولار ودفع عوائد السندات للصعود، ما يفرض ضغوطاً على أسعار الذهب عبر زيادة تكلفة الفرصة البديلة الضائعة على حائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً.

وارتفع الدولار في الوقت الذي صعدت فيه عوائد سندات الخزانة الأميركية، وفي الوقت الذي انخفض فيه الجنيه الاسترليني بفعل حال الضبابية التي تكتنف مصير حكومة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، على رغم أن التركيز الرئيسي للمستثمرين ما زال على كيفية وموعد نجاح إصلاح ضريبي أميركي مزمع.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.1 في المئة في المعاملات الفورية إلى 16.91 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.3 في المئة إلى 928.49 دولار للأوقية، وصعد البلاديوم 0.2 في المئة إلى 996.25 دولار للأوقية.