لقاء مع معوّض في الشمال: التسوية ترنحت بسبب الإرتباطات الخارجية

IMG-20171112-WA0005

طرابلس- “الأنباء”

أقامت وكالة داخلية الشمال في الحزب التقدمي الاشتراكي لقاءً حوارياُ مع نائب رئيس الحزب الدكتور كمال معوض بحضور حزبيين من طرابلس، المنية وعكار.

في بداية اللقاء أكد معوض على إصرار الحزب  على الاستمرار في بذل كل الجهود للحفاظ على السلم الأهلي في مرحلة تشهد تغيرات جذرية في مختلف البلاد العربية ووصول التوتر الإيراني- السعودي إلى أقصاه وأخذه أشكالاً عسكرية.

ثم كان إستعراض لعام كامل من التسوية الرئاسية في لبنان بنواحيها الايجابية والسلبية، مشيرا إلى “إنّ إحدى أكبر السلبيات كانت عجز هذه التسوية عن تأمين تحييد لبنان وتخفيف الإنخراط العسكري في سوريا”.

IMG-20171112-WA0003

وركٍز معوض على محطات عديدة سجّل فيها الحزب إعتراضه على هذا المنحى السلبي وخاصة مع تصاعد ضغط محور الممانعة لتطبيع العلاقات مع النظام السوري.
كما شهدت بعض المراحل قضماً لصلاحيات رئاسة الوزارة ومحاولات تخطي عمل المؤسسات الدستورية. كان من الطبيعي أن ينعكس الصراع الاقليمي بين إيران والسعودية على الساحة اللبنانية نتيجة ارتباطات القوى السياسية بالمحاور الاقليمية وأن يؤدي إلى ترنح التسوية الرئاسية القائمة.

IMG-20171112-WA0004

ثم انتقل معوض الى موضوع استقالة الرئيس سعد الحريري غير الاعتيادية، معلناً ان ما طرحته هذه الاستقالة من ش خلل في عمل الدولة يجب ان يُبحث في العمق أياً كانت الخلفيات المباشرة للإستقالة المفاجئة.

وأكد على ضرورة عودة الحريري إلى لبنان لإستكمال العمل من أجل تحييد لبنان عن صراع المحاور الاقليمية وتكريس مبدأ النأي بالنفس وعدم التطبيع مع النظام السوري وتحسين العلاقة مع المملكة العربية السعودية والدول الخليجية.

كما شدد معوض على أن الحزب يضع في أولى اهتماماته:

– الحفاظ على الوحدة الوطنية.
– رفض اي شكل من اشكال المجابهة العنفية.
– رفض إلحاق غبن بأي مكون لبناني.
– العمل تحت سقف المؤسسات الدستورية.

ثم كان نقاش عام.

(الأنباء)