حفل تكريم جامع للدكتور والباحث أنيس عبيد في عاليه

WhatsApp Image 2017-10-11 at 4.30.59 PM (1)

عاليه – الانباء

كرمت “اللجنة الثقافية الاجتماعية لمدينة عاليه” الطبيب الباحث والمؤلف الشاعر الدكتور انيس ابراهيم عبيد، في احتفال اقيم في قاعة جمعية الرسالة الاجتماعية لمدينة عاليه، حضره عضو اللقاء الديموقراطي النائب أكرم شهيب، الوزيران السابقان عادل حميه وعصام نعمان، رئيس الجامعة الاميركية في بيروت فضلو خوري، رئيس بلدية عاليه وجدي مراد، مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس، رئيس الفريق العربي للحوار الاسلامي المسيحي القاضي عباس الحلبي وشخصيات نقابية وعسكرية وحزبية وبلدية وفاعليات.

بعد النشيد الوطني وتعريف من العميد المتقاعد امين ابو عاصي، القى رئيس اللجنة الثقافية عفيف باز كلمة اشار فيها الى ان اللجنة دأبت منذ تاسيسها على اقامة احتفالات تكريمية لرجالات العلم والثقافة والعلماء، وقال: “اليوم اذ نكرم ابن عاليه البار الدكتور انس عبيد نكرم اهالي مدينة عاليه ولبنان باكمله”.

ثم القى الدكتور بيار رزق كلمة اصدقاء المكرم، لافتا الى انجازات الدكتور عبيد العلمية في الطب والبحوث التي ساهمت في تطور الطب.

من جهته، حيا رئيس بلدية عاليه الدكتور عبيد، وقال: “نعتز بمثقفينا ومخترعينا والمتميزين وبكل الاشخاص الذين اعطوا للبنان وللعلم الكثير”، داعيا الى “التصرف بحكمة ومحبة رأفة بنا وبلبنان”.

بعدها، تم عرض لشريط مصور عن حفل تكريم الدكتور عبيد في مدينة سيراكيوز في ولاية نيويورك.

ثم تحدث الدكتور فادي البيطار عن انجازات المكرم الطبية والعلمية التي حققها خلال عمله لمدة ثلاثين سنة في مستشفى سيراكيوز، “فكان قدوة ومرجعا علميا، وهو اول من ادخل تقنية التصوير القلبي بواسطة الذبذبات فوق الصوتية في منطقة سيراكيوز نيويورك الشمالية، وله ما يزيد عن خمسين مقالة وبحث في ارقى المجالات العلمية وكذلك له العديد من الكتب”.

وألقى كلمة العائلة شقيق المكرم المهندس سعيد عبيد، مشيرا الى “ان والدنا البناء استطاع ان يوصل انيس الذي كان دائما متفوقا في دراسته الى كلية الطب في الجامعة الاميركية في بيروت”.

WhatsApp Image 2017-10-11 at 4.31.00 PM

شهيب

بعدها، تحدث النائب شهيب فقال: “يجمعنا الدكتور انيس عبيد، شيخ الشباب، ابن عاليه الاخ العصامي المؤمن الباحث والطبيب الانساني الملتصق بوطنه وقضايا شعبه”.

اضاف: “استنجدت به في غرفة العمليات في مستشفى الجامعة الاميركية وكنت طفلا وهو الجار، وكان طبيبا متدرجا، فأنقذني. استنجدت به وبامثاله في اولى ايام الصعاب حيث التقيته في المستشفى الوطني وكنت في موقع المسؤولية، فكان ملبيا النداء قادما من بلاد الاغتراب متفقدا اهله متضامنا مع عشيرته، واضعا علمه واختصاصه وانسانيته ليبلسم جراح ابناء بلدته والجوار. لم تنقطع اخباره ونجاحاته وانجازاته العلمية في دنيا الاغتراب، فكان خير سفير لبلدته ووطنه، حيث عاش وعمل وانجز وكرم في بلد يقدر العلم ويحترم الاخلاص”.

وتابع: “ان يكرم اليوم في عاليه فهو تكريم لنا جميعا، انيس عبيد اطال الله بعمره من الاطباء الاوائل الذين لمع اسمهم علما واخلاقا وعطاء وخدمة لكل محتاج كما سيرة ومسيرة المرحومين الدكتور جميل تلحوق والدكتور عارف الريس اللذين سبقاه في الزمن، وكانت لهما البصمة الطبية في خدمة البلدة والجوار”.

واكد شهيب “ان الدكتور انيس عبيد، جار الهنا والرضى، الوطني الذي لم ينسب يوما الا لقناعاته الوطنية والفكرية، هو الاخ الاكبر لاخويه المهندسين العزيزين سامي وسعيد وثلاثة اخوات اسمى وناديا والمرحومة جمال، كان لهن دور اجتماعي مميز وبصمة طيبة وتربية صالحة لابناء واحفاد، وعلى ما اعتقد ان الدكتور انيس هو اول طبيب من عائلة عبيد الكرام الاطباء التي نحب ونعتز بها اخلاقا وانتماء وسلوكا”.

WhatsApp Image 2017-10-11 at 4.31.01 PM

وقال: “الدكتور انيس تعود الينا فيما الوطن الاكبر يحترق وينزف والوطن الاصغر يترنح نتيجة سياسات خاطئة، تضعف المؤسسات وتلغي حريتها وتفسح المجال امام انحلال كامل وهو ما كنا نحذر منه ونعمل لتفاديه. لذلك مجددا نعيد التأكيد على اهمية التسوية الداخلية التي حفظت الاستقرار وانتجت رئاسة وحكومة وفعلت مجلسا، وحذاري ان تستمر العصبيات والعنتريات الخارجة عن المألوف في حياتنا السياسية التي تؤدي الى هز الاستقرار وزعزعة التسوية وحينها لا ينفع الندم”.

وختم شاكرا الحضور والمكرم واللجنة الثقافية لمدينة عاليه “التي لم تبخل يوما في تكريم ابنائها المجلين”، وقال: “الدكتور انيس عدت الى عاليه على صهوة انجازاتك فانطلق مزهوا بها، الميدان لك، فما انجزته في مشوار العمر يقصر عنها كل تكريم”.

عبيد

واخيرا، تحدث المكرم عبيد الذي شكر اللجنة الثقافية على هذه “اللفتة الكريمة وكل من ساهم وشارك في هذا التكريم”. وقال: “وان تكرمتم علي بهذه البادرة الطيبة، فهي في الحقيقة تخص من رباني وسهر علي وبذل الغالي والنفيس لايصالي الى العلوم العالية، نعم المرحومان ابراهيم وسلمى عبيد هما اللذان غرسا هذه الشجرة التي غذتني وغذت اخوتي واخواتي”، شاكرا كل المدارس التي تعلم فيها في عاليه وصولا الى الجامعة الاميركية في بيروت.

اضاف: “ارى من واجبي ان اشارككم في بعض ما يجول في خاطري وقد تكرمتم علي في هذه البادرة الطيبة، وسأوجه معظم حديثي الى النشء الجديد وذلك ليس انتقاصا من قيمة الاباء والاجداد، اولا: لنكن طلابا للمعرفة بالاضافة الى العلم، ثانيا: ليكن احترامكم للعادات والتقاليد، ثالثا: اخلعوا عنكم نظام الطائفية في الحكم وفي ادارة شؤون الدولة، فالعلمنة ركيزة الديموقراطية”.

بعدها قدمت اللجنة الثقافية درعا تقديرية للدكتور عبيد، ثم حفل كوكتيل.

“الانباء”