عبد الصمد من كفرسلوان: لوقف كل أبواب الهدر والفساد

IMG-20171010-WA0003

كفرسلوان – “الأنباء”

أقامت منظمة الشباب التقدمي – مكتب المتن خلية كفرسلوان ترويقة قروية، بحضور وكيل داخلية المتن عصام المصري، القيادي الدكتور صلاح ابو الحسن، أمين عام منظمة الشباب التقدمي سلام عبد الصمد، رئيس المجلس التأديبي في الحزب نشأت هلال، عضو المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز فاروق الاعور، عدد من المعتمدين ومدراء الفروع، ممثلين عن الأحزاب والإتحاد النسائي والكشاف والجمعيات الأهلية والبلديات وفعاليات المنطقة وحشد من أهالي البلدة.

افتُتح النشاط بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الحزب التقدمي الاشتراكي، من ثم ألقت نور المغربي كلمة باسم الخلية رحبت فيها بالحضور، وأكّدت على إلتزامهم بتعاليم المعلّم الشهيد كمال جنبلاط ونهج النائب وليد جنبلاط، وأنهم سيبقون على عهد الوفاء متابعين مسيرة النضال في كافة الميادين التي تعني الفئة الشبابية.

من بعدها ألقى عبد الصمد كلمة جاء فيها: “لطالما كانت منظمة الشباب التقدمي موضع ثقة الرئيس وليد جنبلاط وثقة تيمور جنبلاط اليوم، فاجتهدوا وثابروا لتكونوا على قدر الثقة الممنوحة إليكم من الحزب ومن رئيسه، على أمل ان تبقوا كما عهدناكم دائما شريكاً للأهل والشباب في كفرسلوان والمتن وكل مكان، شريكاً في البناء والتقدم”.

وأضاف: “نلتقي اليوم ونحن مقبلون على استحقاقات كبيرة لكم فيها ايها الاوفياء وايها الشباب، الدور الكبير والأساس إذ أن قاعدة تفكيرنا وعملنا كما أعلن الرئيس وليد جنبلاط الشراكة المبنية على المصالحة التاريخية في الجبل لتحفظ التنوع والتعدد في الجبل وكل لبنان”.

salam
وتابع: “نلتقي اليوم واللبنانيون والشباب يعانون من الضغوط الاقتصادية والاجتماعية التي أثقلت كاهلهم وجعلت حياة المواطن اللبناني مشقة يومية خصوصا ونحن على أبواب المدارس والشتاء مع ما يعني ذلك من أعباء إضافية في وقت نشتم في كل أنحاء البلاد روائح الفساد و الصفقات على حساب هذا المواطن مما يحتم قرارا وإرادة وطنية توقف كل أبواب الهدر والفساد والمعروفة من الجميع”.

وأضاف: “سياسة لم نشهد لها مثيل في تاريخ لبنان، مواقف شعبوية طائفية تحريضية، قرارتٌ متفردة وليدة ساعتها يسمع بها الوزراء كما العامة على التلفاز، مليارات تنفق من خزينة الدولة العاجزة، الاملاك البحرية مستغلة من قبل كبار القوم، معابر شرعية وغير شرعية مشرّعة للمهربين الصغار منهم والكبار، وفي النهاية المواطن الفقير يدفع الثمن والأثرياء والنافذين يزيدون ثروة ونفوذاً على حساب الدولة وعلى حساب الفقراء”.

011

وسأل عبد الصمد:”اما آن لهذا الواقع أن يتبدل؟ اما آن لنا أن نقرر ولو لمرة ان نبني دولة ومؤسسات تحاكي المواطن وحقوقه؟؟”

وأكد “ان سياسة تجويع الناس المتبعة هذه مرفوضة وسيكون لنا في الحزب والمنظمة مواقف واضحة وصارخة بمواجهة هذه السياسيات والصفقات. هناك خطوات بدأت وستتابع بخطوات عملية منعاً للوصول الى كارثة واشكالية كبيرة على المستوى الاقتصادي وعلى مستوى الليرة اللبنانية”.

واختتم كلمته بشكر لوكالة داخلية المتن على وقوفها الدائم بجانب الرفاق في المنظمة، منوهاً بمكتب المتن وبخلية كفرسلوان على نشاطهم الدائم.

(الأنباء)